Accessibility links

logo-print

لافروف يقول إن التعاون العسكري بين بلاده وإيران لا يتعارض مع القواعد الدولية


أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف الذي يقوم بزيارة رسمية للولايات المتحدة تستغرق عدة أيام أن التعاون العسكري التقني بين روسيا وإيران لا يتعارض مع القواعد الدولية.

وقال لافروف في كلمة ألقاها بمركز كارنيغي في العاصمة واشنطن يوم الجمعة، إن الأسلحة التي تصدرها روسيا إلى إيران هي أسلحة دفاعية بحتة ولا تستخدم ضد دول أخرى، مؤكدا مرة أخرى أن التعاون بين موسكو وطهران في هذا المجال يتمشى مع للقوانين الروسية والدولية.

مما يذكر أن بعض الدول، وخاصة إسرائيل تعرب عن قلقها من احتمال حصول إيران على أسلحة روسية متطورة بما في ذلك منظومات صاروخية مضادة للطائرات قد تخل بتوازن القوى في المنطقة، حسبما ذكرت وكالة أنباء نوفوستي الروسية.

إلا أن روسيا تؤكد أنها لن تسمح بأن تفرض عليها قيود في مجال تصدير الأسلحة إذا كانت هذه الصادرات لا تتعارض مع قواعد القانون الدولي، وتقول إنها لن تعير بالا لكل المحاولات الرامية إلى فرض قيود باستثناء العقوبات الدولية، إذا كانت مستندة إلى تقييمات أحادية الجانب، لأن الصادرات الروسية من الأسلحة والتقنيات العسكرية موجهة فقط نحو تعزيز القدرات الدفاعية للبلدان التي تستوردها، ودعم استقرار وأمن تلك البلدان.

وقال لافروف إن العقوبات أحادية الجانب من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد إيران لن تساعد على معالجة المشكلة، مؤكدا على ضرورة معالجتها عن طريق بذل الجهود وإيجاد حلول بصورة جماعية.

وقد أدلى لافروف بهذا التصريح خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون في ختام المحادثات التي جرت بينهما في مقر وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن الخميس.

كما سيشارك لافروف في فعاليتين هامتين في نيويورك وهما جلسة يعقدها مجلس الأمن الدولي على مستوى الوزراء لبحث القضايا المتعلقة بإيجاد تسوية في الشرق الأوسط، واجتماع لجنة الوسطاء الدوليين "الرباعية" للتسوية في هذه المنطقة.

وتعتبر هذه الزيارة الرسمية هي الأولى التي يقوم بها وزير الخارجية الروسي إلى الولايات المتحدة بعد تولي الإدارة الأميركية الجديدة السلطة في مطلع هذا العام.
XS
SM
MD
LG