Accessibility links

رئيس مجلس النواب الأردني يلتقي نظيرته الأميركية نانس بيلوسي في عمان


أعرب رئيس مجلس النواب الأردني عبد الهادي المجالي خلال لقائه رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي في عمان الجمعة عن أمله في أن تقوم الحكومة الأميركية الجديدة بعمل كل ما من شأنه تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط وحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال المجالي إن زيارة العاهل الأردني الملك عبد الله إلى واشنطن ولقاءه الرئيس باراك أوباما حملت معاني ودلالات، وبخاصة أن الملك عبد الله تحدث باسم العرب، حاملا رسالة سلام منهم إلى الحكومة الأميركية الجديدة.

كما اعتبر رئيس مجلس النواب الأردني عبد الهادي المجالي الجمعة أن إسرائيل ليست راغبة في تحقيق السلام في الشرق الأوسط وأنها تختلق الأعذار بهدف قلب الحقائق.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" عن المجالي قوله خلال استقباله رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي التي تقوم بجولة اقليمية إن إسرائيل ليست راغبة في السلام لاختلاقها الأعذار بهدف قلب الحقائق والابتعاد عن جوهر القضية التي تقود إلى السلام من خلال بنائها الجدار العازل وتوسيع المستوطنات ومصادرة الأراضي والتضييق على الفلسطينيين.

وأضاف أن إسرائيل اختلقت أخيرا فكرة يهودية الدولة الأمر الذي يؤكد من جديد عدم جديتها في تحقيق السلام.

وأعرب المجالي عن أمله في أن تقوم الإدارة الأميركية الجديدة بعمل كل ما من شأنه تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط وحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. وأضاف أن إسرائيل مطالبة الآن بالعمل بشكل حقيقي وجدي من أجل السلام من خلال الانسحاب الكامل من الأراضي الفلسطينية كافة التي احتلتها عام 1967 وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس.

من جانبها، أكدت بيلوسي ضرورة العمل سوية من أجل حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وضمان أمن إسرائيل، مشيرة إلى أن الوقت حان كي تتوجه شعوب المنطقة إلى التنمية والاستقرار بما يضمن مستقبلا آمنا للجميع حسبما نقلت عنها الوكالة الأردنية.

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو استبعد حتى الآن فكرة قيام دولة فلسطينية مستقلة، مشددا على ضرورة تركيز الجهود على تنمية الاقتصاد الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG