Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تعلن عزمها التحقيق في إمكانية ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في غزة


أعلنت الأمم المتحدة اليوم الجمعة عزمها إرسال خبراء في حقوق الإنسان إلى قطاع غزة للتحقيق في إمكانية ارتكاب إسرائيل جرائم حرب خلال عملياتها العسكرية في القطاع قبل عدة أشهر وذلك رغم تأكيد الحكومة الإسرائيلية رفضها التعاون مع المنظمة الدولية في هذا الصدد، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقال رئيس بعثة التحقيق في جرائم الحرب القاضي ريتشارد غولدستون في بيان من مقر الأمم المتحدة في جنيف إن البعثة تعتزم القيام بزيارات إلى المناطق المضارة في جنوب إسرائيل والأراضي الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة وذلك في إطار المهمة الموكلة إليها مشيرا إلى أن البعثة تأمل في أن تقوم الحكومة الإسرائيلية بالتعاون معها لانجاز مهمتها.

وأضاف أن المحققين سوف يتبنون نهجا قانونيا وليس سياسيا في تحرياتهم بالمنطقة التي شهدت العمليات العسكرية حيث سيقومون بتحليل أي انتهاكات مزعومة تم ارتكابها من جانب إسرائيل وحركة حماس وإعداد تقرير خاص لعرضه على مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في شهر يوليو/تموز القادم.

فوائد التقييم

واعتبر غولدستون وهو من جنوب أفريقيا وشغل سابقا منصب محقق في الأمم المتحدة حول جرائم الحرب أن وضع تقييم موضوعي سيصب في مصلحة جميع الأطراف ويسهم في نشر ثقافة المحاسبة كما أنه قد يسهم في تحقيق السلام والأمن في المنطقة.

وكانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي قد طالبت بإجراء تحقيق في ما إذا كانت القوات الإسرائيلية قد ارتكبت جرائم حرب خلال عملياتها العسكرية في قطاع غزة الذي يعيش فيه نحو 1.5 مليون نسمة.

وتضم بعثة التحقيق إلى جانب غولدستون ثلاثة أعضاء آخرين من باكستان وبريطانيا وأيرلندا وتسعى للنظر في أي انتهاكات لمواثيق حقوق الإنسان الدولية خلال الحرب التي استمرت في الفترة بين 27 ديسمبر/كانون الأول و18 يناير/كانون الثاني الماضيين.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت رفضها التعاون مع أي تحقيقات تجريها الأمم المتحدة في هذا الصدد كما انتقدت تقريرا للمقرر الخاص في الأمم المتحدة حول الوضع في الأراضي الفلسطينية ريتشارد فالك قال فيه إنه إذا لم يكن بمقدور الإسرائيليين التمييز بين الأهداف العسكرية والسكان المدنيين فإن الهجوم سيكون من الأصل غير قانوني ويشكل جريمة حرب على نطاق واسع.

وتقول جماعات حقوقية فلسطينية أن العمليات العسكرية الإسرائيلية أدت إلى مقتل 1417 شخصا من بينهم 926 مدنيا إلا أن إسرائيل تعترض على هذه الحصيلة وتقول إنها تعرضت بدورها لمئات الصواريخ التي أطلقتها الجماعات الفلسطينية على مدنها الجنوبية.
XS
SM
MD
LG