Accessibility links

logo-print

هيل يؤكد للرئيس اللبناني أن أي اتفاق بين واشنطن ودمشق لن يتم على حساب لبنان


أكد نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفيد هيل اليوم الجمعة في بيروت أن أي اتفاق بين واشنطن وسوريا لن يتم على حساب لبنان، وذلك بعد زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان إلى دمشق أمس الخميس.

وقال هيل للصحافيين بعد اجتماعه بالرئيس اللبناني ميشيل سليمان:"لدينا سياستنا المستقلة تجاه لبنان المستقل. ونحن لن نعقد أي اتفاق لا مع السوريين ولا مع سواهم على حساب لبنان خصوصا في ما يتعلق بالمحكمة الخاصة بلبنان".

وبشأن المحكمة الدولية المكلفة النظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، قال هيل إن المحكمة ليست موضع مقايضة ولن تعقد أي صفقة على حساب العدالة التي يجب أن تتحقق.

وأضاف: "إذا كنا نعمل على توسيع التزاماتنا في الشرق الأوسط فإنني أؤكد أن أي تسوية لن تحصل على حساب مصلحة لبنان".

وكان فلتمان قد وصف الخميس المحادثات التي أجرها مع وزير الخارجية السورية وليد المعلم بأنها بناءة، وقال: "نتطلع الى مزيد من الحوار لمعالجة الخلافات". وفي ما يتعلق بالانتخابات التي ستجري في لبنان في السابع من يونيو/ حزيران، كرر هيل دعم الولايات المتحدة القوي للحكومة اللبنانية في جهودها لإجراء انتخابات عادلة وحرة خالية من العنف وبعيدة عن وسائل الترهيب.

توقيف ثلاثة أشخاص لتعاملهم مع إسرائيل

من ناحية أخرى، أفاد مصدر امني لوكالة الصحافة الفرنسية أن القوى الأمنية اللبنانية أوقفت اليوم الجمعة ثلاثة أشخاص في جنوب لبنان للاشتباه بتعاملهم مع إسرائيل.

وأوضح المصدر أن الموقوفين في الغازية شرق صيدا، اكبر مدن جنوب لبنان، وإن شخصا ثالثا أوقف في بلدة بنت جبيل. وقال المصدر إن القوى الأمنية تعمل على تفتيش منزلهما وان التحقيق جار معهما.

وبذلك يرتفع إلى 16 شخص عدد الموقوفين منذ بداية العام للاشتباه بتعاملهم مع إسرائيل.

وأوضح مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذا العدد لا يشمل أشخاصا اعتقلوا خلال المداهمات ثم تبين خلال التحقيقات عدم تورطهم فأفرج عنهم.

وعثر لدى الموقوفين السابقين على أجهزة إرسال حديثة ومتطورة جدا ومموهة كانوا يستخدمونها لنقل المعلومات التي جمعوها إلى إسرائيل عبر الأقمار الاصطناعية، بحسب مصادر أمنية واستخباراتية.
XS
SM
MD
LG