Accessibility links

زيادة في الجلطات الدماغية خلال العقد الماضي


أكد باحثون في دراسة أجريت في الولايات المتحدة أن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجلطات في الدماغ أدت إلى نزيف، ارتفع على مدى العقد الماضي، مشيرين إلى أن زيادة عدد المسنين قد تكون السبب وراء ذلك.

وتوصل الباحثون في دراستهم التي نشرت في دورية LANCET الطبية إلى أن عدد الذين نقلوا إلى المستشفيات بعد إصابتهم بجلطات أدت إلى نزيف دماغي زاد بنسبة 18 بالمئة خلال العقد الماضي.

وقالوا إنهم توصلوا خلال مراجعتهم لدراسات منشورة وبيانات من تجارب إلى أن ارتفاع عدد المسنين بين السكان، والاستخدام المتزايد لعقاقير إذابة الجلطات التي قد تؤدي إلى نزف خارج عن نطاق السيطرة يساعدان في تفسير هذه النسبة.

وأضاف الباحثون أن الأميركيين المنحدرين من أصول مكسيكية والأميركيين من أصول لاتينية والأميركيين من أصول افريقية والأميركيين الأصليين والسكان الصينيين هم أكثر تعرضا للإصابة بالجلطات الناجمة عن نزيف من الأميركيين من العرق الأبيض.

وقد تتسبب الجلطات التي تحدث عندما يتوقف تدفق الدم إلى الدماغ في تلف نسيج المخ وهو احد الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم والإعاقة الدائمة.

ومعظم الجلطات هي نتيجة لنقص دم موضعي ينتج عن توقف تدفق الدم.

وقال عدنان قريشي من جامعة مينسوتا في الولايات المتحدة الذي شارك مع فريق من الباحثين في هذه الدراسة، إن النزف الدماغي الداخلي مشكلة صحية عامة مهمة تؤدي إلى معدلات عالية للوفاة والإعاقات عند البالغين.

وشدد على ضرورة تطوير الأهداف العلاجية للرعاية والممارسات التخصصية في هذا المجال.

وينجم النزف الدماغي الداخلي والذي يعد مسؤولا عن نحو مليونين من 15 مليون جلطة تحدث في العالم سنويا، عن تمزق في الأوعية الدموية في المخ.

وعامل الخطورة الرئيسي لهذا هو ارتفاع ضغط الدم الذي يضعف جدران الاوعوية الدموية والتي بدورها قد تنفجر تحت هذا الضغط.

XS
SM
MD
LG