Accessibility links

logo-print

المسنون يشكلون سوقا استهلاكية جديدة في الصين


غيب المسنون لفترة طويلة عن الساحة التجارية الصينية، لكنهم اليوم باتوا الطفل المدلل للشركات التي أدركت حجمهم الديموغرافي وارتفاع مداخيلهم.

تحاول أوساط الأعمال التكيف مع هذا الواقع بإنتاج هواتف محمولة مع أزرار كبيرة أو مواقع على الإنترنت مكتوبة بأحرف كبيرة مثلا لجذب 143 مليون صيني تخطوا الـ60 ويتراوح مجموع مداخيلهم بين 300 أو 400 مليار يوان أي 33 و44 مليار دولار، على ما يقول كونال سينها المحلل الاستراتيجي في شركة "اوغيلفي اند ماثر" في شانغهاي.

ويشير سينها إلى أنه من المتوقع أن تصل هذه القدرة الشرائية إلى خمسة آلاف مليار يوان بين 2025 و2050.

في منتصف القرن العشرين لم يكن أمد الحياة يتخطى 36.5 سنة لكنه بات اليوم 73 سنة.

ومن جهة أخرى التخطيط الأسري الذي كان يهدف للجم النمو السكاني الهائل، حيث يبلغ عدد سكان الصين 1.3 مليار نسمة، ساهم بزيادة الوزن الديموغرافي للمتقدمين في السن.

ويتوقع أن يشكل الأشخاص الذين هم فوق سن الـ65، 15 بالمئة من السكان في 2030 و23 بالمئة في 2050.

ولم يتردد عدد من الشركات في الاستثمار في هذه السوق الواعدة. فـ"جيالانتو" مثلا من الشركات الرائدة في شنزين في جنوب الصين استحدثت هاتفا محمولا مكيفا ليناسب هذه الفئة. وهذا الهاتف مجهز بأزرار وشاشة كبيرة وبزر لطلب النجدة على رقم معين يفظ في الذاكرة مسبقا.

ويقول لين شنغيان، من سكان بكين يبلغ الـ74، إن وظائف هذا الهاتف أقل من الهواتف العادية لكنه عملي جدا وهو يفكر بشراء هاتف له.

ويضيف لين: "نجد في هذا الهاتف كل ما نحتاجه، يمكننا إجراء الاتصالات وتلقيها".

وهذا الهاتف مجهز أيضا ليقول الساعة بصوت عال إن كان النظر بدأ يضعف لدى حامله.

ويعتبر سينها أن هذا الأمر مثال على إدراك المصنعين لحاجات المسنين وأخذها بالاعتبار.

ومنذ سنتين ونصف السنة أنشئ موقع للتسوق على شبكة الانترنت مخصص لهذه الفئة العمرية "هوم اولد.كوم". وتفيد مديرة المبيعات شيرلي لي أن رقم أعمال الموقع ازدادت بنسبة 30 بالمئة بالمقارنة مع السنة الماضية.

ولم تعط مديرة المبيعات أي تفاصيل أخرى عن النتائج لكنها أوضحت أن "الصين مجتمع يتقدم بالسن أكثر فأكثر والمتاجر المخصصة لهذه الشريحة قليلة. ولاحظت شخصيا أن والدتي لديهما حاجات محددة لكن لا يمكنهما الحصول عليها. فالخروج للتسوق ليس عمليا بالنسبة إلى المسنين، ولهذا السبب بالتحديد أقمنا الموقع".

ويعرض موقع "هوم اولد" منتجات عدة مخصصة للمسنين كمقص أظافر مزود بعدسة مكبرة أو جوارب مريحة مثلا لا تكون ضيقة كالجوارب التي يفضلها الشبان.

وإن كان عدد من المسنين يواجه صعوبة في الخروج للتبضع، يواجه عدد آخر منهم صعوبة في استعمال الإنترنت، ويوكلون هذه المهمة لأبنائهم.

ويسعى محرك البحث الأول في الصين "بايدو" لجذب هذه الشريحة الجديدة من الزبائن. وأطلق موقعا إلكترونيا خاصا يستخدم الأحرف الكبيرة مزودا بعناوين مواقع تستهدف المسنين وتتضمن الأغاني الثورية والكتب المسجلة صوتيا والتي تعود إلى الأربعينيات والخمسينيات.

وأضاف المدير المساعد للمنتجات في "بايدو" لي جيان، "هناك هوة بين نسبة تزايد المسنين في الصين ونسبة ولوجهم إلى الإنترنت".
XS
SM
MD
LG