Accessibility links

logo-print

البابا بنيدكت يدعو المسيحيين في الشرق الأوسط إلى أن يكونوا أوفياء لجذورهم


دعا البابا بنيدكت السادس عشر في اليوم الثالث لزيارته إلى الأردن ، المسيحيين في الشرق الأوسط أن يكونوا أوفياء لجذورهم في منطقة يسودها الاضطراب وتعاني منذ عقود صراعات أجبرت العديد منهم على الهجرة.

وقال البابا خلال عظته في قداسه الأول في استاد عمان الدولي في الهواء الطلق أمام نحو 50 ألف من الحضور من الأردن ومن دول الجوار وخصوصا سوريا ولبنان والعراق "لقد طال انتظاري لهذه الفرصة لاقف أمامكم لأشجعكم على المثابرة في الإيمان والأمل والحب .""

وأشاد البابا "بالشجاعة الخاصة للطائفة المسيحية المتناقصة العدد في الشرق الأوسط وحث المسيحيين على "الوفاء لجذورهم."

واضاف أن "المجتمع الكاثوليكي هنا متأثر جدا بالصعوبات والتقلبات التي تؤثر على جميع شعوب الشرق الأوسط."

وأوضح البابا أن "التشبث بالجذور المسيحية الخاصة بكم، والإخلاص لرسالة الكنيسة في الأراضي المقدسة، يتطلب من كل واحد منكم نوع خاص من الشجاعة، شجاعة الاعتقاد التي تولد من الإيمان الشخصي، وليس من التقاليد الاجتماعية أو العائلية."

وكان الحبر الأعظم قد وصل الإستاد على متن السيارة البابوية البيضاء ولف دورة واحدة حول الملعب الممتلئ بالاف الذين كانوا يحملون الإعلام الأردنية وأعلام دولة الفاتيكان وهم يهتفون نعم للحب والسلام."

وتم تجهيز 35 ألف مقعد في الاستاد حيث تمت دعوة مسلمين ومسيحيين غير كاثوليك إلى هذا القداس الأول في إطار زيارة الحج التي يقوم بها البابا إلى الأرض المقدسة.

وقال الاب رفعت بدر المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية في الأردن إنه "تم توزيع 70 ألف بطاقة دعوة لحضور القداس حيث ألغيت الصلاة الأسبوعية في كنائس المملكة كافة لتوحيد الصلاة برئاسة قداسة البابا."

وسبق أن أحيا البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قداسا في المكان نفسه عام .2000

وسوف يتوجه البابا إلى بيت عنيا حيث موقع المغطس الذي يعتقد انه شهد عمادة السيد المسيح. وسيبارك أيضا حجر الأساس لكنيستين في هذا الموقع شمال البحر الميت هما كنيستا اللاتين والروم الكاثوليك.
XS
SM
MD
LG