Accessibility links

البابا بنيدكت يعرب في استاد عمّان الدولي عن أمله في تمسك المسيحيين بجذورهم في المنطقة


أعرب البابا بنيدكت السادس عشر في أول قداس يقيمه في الهواء الطلق أمام نحو 20 ألف شخص تجمعوا في استاد عَمَّان الدولي عن أمله في أن يتمسك المسيحيون بجذورهم في منطقة الشرق الأوسط وأن يكونوا أوفياء لرسالة الكنيسة، وحث المسيحيين في الشرق الأوسط على التمسك بإيمانهم رغم المصاعب التي تواجههم.

البابا يدعو لإزالة أسباب التوتر

وقد أعرب البابا عن أسفه للتوتر الذي يطرأ أحيانا على العلاقات بين معتنقي الديانات المختلفة: "مما يبعث على الأسف أننا لا نستطيع إنكار التناقض والتوتر والانقسامات بين معتنقي الديانات المختلفة. ولكن ألا يكون التلاعب العقائدي بالدين في كثير من الأحيان، والذي يتم لأسباب سياسية أحيانا، هو المحرك الحقيقي للتوتر والانقسامات، بل والعنف في مجتمعاتنا في بعض الأوقات؟"

وقال البابا إن الكنيسة مرت بعصور شهدت فيها العديد من الأحداث التاريخية المهمة، وأضاف: "ومما يبعث على الأسف أن بعض هذه العصور شملت فترات شهدت صراعات عقائدية وفترات قمع. غير أنه كانت هناك أيضا لحظات مصالحة ساهمت بصورة رائعة في تقوية قدرة الكنيسة على التواصل، وأوقات شهدت نهضة ثقافية قدَّم فيها المسيحيون الشرقيون مساهمات عظيمة."

الأردن يرحب بقداسة البابا

هذا وقد رحب المسيحيون والمسلمون في الأردن بالزيارة التي يقوم بها قداسة البابا إلى الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وقال الأمير غازي بن محمد المستشار الخاص للعاهل الأردني في كلمة ألقاها بمناسبة زيارة البابا لمسجد الملك حسين في عَمَّان:
"أرحب بقداستكم كمسلم، لأننا ندرك أنكم قصدتم من هذه الزيارة أن تكون بادرة حسن نية واحتراما متبادلا من الزعيم الروحي الأعلى والحبر الأعظم لأكبر طائفة من أتباع أكبر دين في العالم من حيث العدد، إلى أتباع الديانة التي تحتل المرتبة الثانية من حيث العدد أيضا."

وأضاف الأمير غازي قائلا: "يجب عليَّ أيضاً أن أشكر قداستكم على الأسف الذي أعربتم عنه بعد المحاضرة التي ألقيتموها في ريجنزبيرغ في الـ13 من سبتمبر/أيلول، على الإيذاء الذي سببته المحاضرة لمشاعر المسلمين."

إسرائيل ترحب بزيارة البابا

وسيتوجه البابا أيضا إلى إسرائيل في إطار جولته التي تهدف إلى إقامة جسور تواصل مع المسلمين واليهود. وقد رحَّب سيلفان شالوم نائب رئيس وزراء إسرائيل بزيارة البابا إلى بلاده، قائلا:
"أعتقد أن زيارة البابا إلى إسرائيل حدث مهم جدا، وذلك لأنها تظهر أهمية الأراضي المقدسة بالنسبة للمسيحيين. وهو يزور المنطقة باعتباره قائدا لجميع الكاثوليك في العالم، وعندما يزور البابا منطقتنا فإنه يحمل إليها رسالة سلام."

بيت لحم تستعد لاستقبال البابا

وفي بيت لحم تستمر الاستعدادت لاستقبال البابا الأربعاء المقبل.
التفاصيل من نبهان خريشة مراسل "راديو سوا" في رام الله:
XS
SM
MD
LG