Accessibility links

logo-print

السلطات الأفغانية تعلن عن مقتل حوالي 20 شخصا في عمليتين انتحاريتين في جنوب البلاد


أعلنت السلطات الأفغانية مقتل حوالي 20 شخصا وإصابة آخرين بجروح في عمليتين انتحاريتين وقعتا في جنوب البلاد.

وفي هذه الأثناء، تواصل القوات الأميركية عملياتها في شرق البلاد وهي المنطقة التي شهدت معارك ضارية خلال السنوات الثماني الماضية بين مقاتلي طالبان والقاعدة والقوات الأجنبية.

وأكد جيمس جونز مستشار الأمن القومي الأميركي أن الولايات المتحدة لن تعرقل الجهود التي تبذلها قواتها في أفغانستان بوقف الغارات الجوية التي تشنها لكنها ستضاعف جهودها للحد من الإصابات بين المدنيين الأفغان.

وقد تصدى الجيش الأميركي لهجوم شنه المسلحون على أحد مواقعه، وصفه اللفتاننت غلين بيركي بأنه هجوم عادي وقال: "ما يحدث الآن هو أننا بدأنا عملية نطلقها من ثلاثة أو أربعة مواقع ضد موقعين أو ثلاثة للعدو، وأعتقد أننا سنستخدم الأسلحة الرشاشة والقذائف فقط."

القتال غير ممكن وإحدى اليدين مقيدة

في أعقاب مقتل عدد من المدنيين علاوة على المسلحين الأفغان في قصف جوي أميركي، طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقف جميع الغارات الجوية الأميركية تفاديا لسقوط قتلى في صفوف المدنيين، غير أن جونز قال خلال حوار مع تلفزيون ABC: "إننا لا نستطيع القتال وإحدى يدينا مقيدة خلف ظهرنا. ومن الناحية الأخرى ينبغي علينا التأكد بقدر المستطاع من عدم إصابة أو قتل مدنيين أبرياء. ولكن هناك حقيقة أخرى تجعل هذه المهمة أكثر صعوبة، وهي أن حركة طالبان لا تلتزم بالقواعد المتعارف عليها، وتستخدم المدنيين دروعا بشرية."
XS
SM
MD
LG