Accessibility links

logo-print

أبو ردينه أي محاولة إسرائيلية لحرف عملية السلام عن مسارها ستبوء بالفشل


انتقد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه الأحد محاولة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "اختزال قضية الشعب الفلسطيني بالجانب الاقتصادي" وأكد أن "أي محاولة إسرائيلية لحرف عملية السلام عن مسارها ستبوء بالفشل".

وقال أبو ردينه في بيان "إن عملية السلام غير قابلة للتجزئة وأي محاولة لتشتيتها على مسارات مختلفة ليس لها من أهداف سوى الإطاحة بهذه العملية وبمرجعياتها الدولية والهدف النهائي الذي يجب أن تحققه بتنفيذ حل الدولتين".

وأضاف "أن محاولة حرف عملية السلام عن أهدافها باتجاهات أخرى لتجنب الاستحقاقات السياسية الحقيقية الواجب الالتزام بها، والإطاحة بمرجعياتها الدولية والاتفاقيات الموقعة، ستلقى ذات المصير الذي انتهت له محاولات مشابهة جرت سابقا لاختزال قضية الشعب الفلسطيني بالجانب الاقتصادي وتحسين ظروف المعيشة وغيرها من مشاريع رفضها شعبنا، وقياداته وأفشلها".

وتابع "إن عملية السلام تتطلب الوفاء باستحقاقاتها، والالتزام بمرجعياتها، وفي طليعتها وقف جميع أشكال الاستيطان وبخاصة في مدينة القدس العربية المحتلة ووقف بناء جدار الفصل العنصري، والقبول بمبادرة السلام العربية كإطار للحل ".

وقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي تشكيل لجنة وزارية مشتركة لتحقيق التنمية الاقتصادية للفلسطينيين كما أعلن انه ينوي في المستقبل القريب إطلاق العديد من المشاريع الاقتصادية في الضفة الغربية.

ودعا نتانياهو الاثنين إلى مقاربة جديدة من اجل التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين تتضمن استئنافا فوريا للمحادثات بدون شروط.

XS
SM
MD
LG