Accessibility links

نتانياهو يصل الى شرم الشيخ للالتقاء بمبارك لمناقشة عملية السلام والملف النووي الإيراني


وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين إلى منتجع شرم الشيخ المصري للالتقاء بالرئيس حسني مبارك في ظل توقعات بأن يطلب الرئيس المصري من المسئول الإسرائيلي إطلاق محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقالت صحيفة هأرتس الإسرائيلية إن نتانياهو الذي تعد مصر أول دولة يزورها منذ توليه رئاسة الحكومة سوف يناقش مع مبارك عددا من القضايا على رأسها الملف الفلسطيني وبرنامج إيران النووي وخلية حزب الله التي تم الكشف عنها مؤخرا في مصر.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر شارك في الإعداد لزيارة نتانياهو لم تسمه القول إن "المصريين سوف يعربون عن رغبتهم في الإبقاء على علاقة وثيقة مع إسرائيل" مشيرا إلى أن مصر تنظر إلى نتانياهو باعتباره شريكا إلا أنهم يرغبون في الاستماع منه إلى عزمه مواصلة عملية السلام مع الفلسطينيين.

وقالت إن نتانياهو ابلغ الاجتماع الوزاري الإسرائيلي الأحد أن اللجنة الوزارية الجديدة لتحسين الاقتصاد الفلسطيني وتقليص القيود في الضفة الغربية سوف تلتقي مرة واحدة على الأقل كل أسبوعين مشيرا إلى أن "التخلص من المعوقات البيروقراطية للتقدم الاقتصادي الفلسطيني ليس بديلا للعملية الدبلوماسية".

لقاء نتانياهو مع أوباما

ومن ناحيتها لفتت صحيفة جيروسليم بوست الإسرائيلية إلى أن زيارة نتانياهو إلى مصر تأتي قبل أسبوع واحد من توجهه إلى واشنطن للالتقاء بالرئيس باراك أوباما.

وأضافت أن نتانياهو يعتزم إطلاع مبارك على الخطة الديبلوماسية التي يعتزم مناقشتها مع أوباما مشيرة إلى أن كون مصر هي المحطة الخارجية الأولى لنتانياهو منذ توليه رئاسة الحكومة لم يأت مصادفة بل إنها تعد "علامة على الأهمية التي توليها إسرائيل للعلاقة مع الدول العربية التي ترتبط معها باتفاقيات سلام ورغبتها في العمل معها بتنسيق أكبر".

وأشارت إلى أن وزير الصناعة والتجارة والعمل بنيامين بن اليعازر الذي قالت إنه يرتبط بعلاقات جيدة مع الحكومة المصرية سوف يرافق نتانياهو في زيارته فيما سيتخلف وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان الذي لا تشعر القاهرة بارتياح حياله منذ تصريحاته المثيرة للجدل حول عدم زيارة الرئيس مبارك لإسرائيل وكذا مطالبته في السابق بقصف السد العالي في مصر.

XS
SM
MD
LG