Accessibility links

مبارك يشدد على وقف الاستيطان ونتانياهو يأمل في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين


شدد الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين على ضرورة وقف الاستيطان الإسرائيلي داخل الأراضي الفلسطينية وحذر من انعكاساته على عملية السلام، داعيا إلى ضرورة استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين وفق أفق واضح يتناول قضايا الوضع النهائي لإقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

"السلام ليس مستحيلا"

وقال مبارك في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في شرم الشيخ إن معاهدة السلام الإسرائيلية-المصرية التي وقعت قبل 30 عاما أثبتت أن السلام ليس مستحيلا ومن يصنعه هم الأقوياء والقادرون على الالتزام بتنفيذه.

وأشار مبارك إلى أن مباحثاته مع نتانياهو تناولت قضية التهدئة في غزه وفتح معابرها وإنهاء حصارها وإنجاح صفقة تبادل السجناء بين الجانبين.

مكسب استراتيجي

من جانبه وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي معاهدة السلام المصرية-الإسرائيلية بأنها مكسب استراتيجي وأعرب عن تقديره للدور المصري في دعم عملية السلام، واصفا الرئيس مبارك بأنه صديق يبذل جهده من أجل شعبه وتحقيق السلام في المنطقة.

وأضاف نتانياهو في أول زيارة له إلى مصر منذ انتخابه رئيسا للوزراء في إسرائيل أنه جاء إلى مصر لدعم العلاقات بين تل أبيب والقاهرة موضحا أن إسرائيل تريد بناء علاقات بين الشعب اليهودي والأمة الإسلامية.

وقال نتانياهو إن إسرائيل تريد توسيع السلام ليشمل الفلسطينيين، معربا عن أمله في استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين في غضون الأسابيع المقبلة.

وأضاف: "نريد للفلسطينيين والإٍسرائيليين أن يعيشوا في سلام وأمن ورخاء على حد سواء"، مشددا أن تحقيق الأمن والرخاء والسلام يجب أن يكون في آن واحد وليس على انفراد، وألا تكون أي منها على حساب الأخريات.
XS
SM
MD
LG