Accessibility links

logo-print

روسيا تدعو إلى مؤتمر لدفع عملية السلام والأمم المتحدة تطالب إسرائيل بالوفاء بالتزاماتها


عقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة حول الوضع في الشرق الأوسط دعت إليه روسيا التي تتولى الرئاسة الدولية للمجلس، وذلك بهدف اعتماد دبلوماسية دولية نشطة لحل النزاع في الشرق الأوسط وإحياء عملية السلام المجمدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية.

وشارك في الجلسة التي غاب عنها المندوبان الإسرائيلي والفلسطيني، وزراء خارجية روسيا وبريطانيا وفرنسا وتركيا والنمسا وكوستاريكا بالإضافة إلى سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس وعدد من ممثلي الدول الأعضاء في المجلس إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

مؤتمر موسكو

وفي كلمة له في افتتاح الجلسة، أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أهمية تنشيط الجهود الدولية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط إلى الأمام، ودعا إلى تأييد اقتراح بلاده بالدعوة إلى اجتماع في موسكو هذا العام يكون بمثابة خطوة أولى للترويج لعملية السلام في المنطقة.

ورغم أن روسيا لم تحدد موعدا رسميا للمؤتمر، إلا أن مراسل قناة "الحرة" نقل عن مصادر دبلوماسية قولها إن من المتوقع إقامة المؤتمر في الربع الأخير من العام الجاري.

وقد وزعت البعثة الروسية في مجلس الأمن مسودة بيان إلى دعم دولي لتنشيط عملية السلام وحث الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لتجنب أي خطوات تقوض الثقة أو تمس بالمفاوضات، بالإضافة إلى دعم حكومة فلسطينية تعترف بمبادئ السلام واللجنة الرباعية والقرارات الدولية.

مفاوضات على كافة المسارات

من جهته، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن جلسة مجلس الأمن تهدف إلى إعطاء زخم للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأعرب عن اقتناعه بضرورة دفع كافة مسارات السلام في المنطقة مع استئناف المسارات الأخرى على أساس الأرض مقابل السلام وقرارات الشرعية الدولية.

"التزامات على المحك"

وشدد بان كي مون على ضرورة تطبيق القرارين 1850 1860 اللذين أصدرهما المجلس لوقف الحرب الأخيرة في قطاع غزة، وطالب إسرائيل بوقف عملية هدم منازل الفلسطينيين واستمرار البناء في المستوطنات ومواصلة إغلاق قطاع غزة، قائلا إن التزامات إسرائيل أصبحت على المحك وحان الوقت لتنفيذها.

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة إسرائيل إلى تجنب استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين كما حدث في قطاع غزة، مؤكدا في الوقت نفسه رفضه للهجمات الصاروخية على الأراضي الإسرائيلية.

وأكد بان كي مون استعداد الأمم المتحدة للمساعدة في إعادة إعمار غزة وطالب الدول العربية والدول المانحة بالالتزام بتعهداتهم لإعادة إعمار القطاع. وقال إن تعزيز القدرات الفلسطينية يجب ألا تتأثر بالأزمة الاقتصادية.
XS
SM
MD
LG