Accessibility links

logo-print

مسؤول أميركي يؤكد أن الاستخبارات السورية على علم بحركة المتسللين إلى العراق


أشار تقرير لصحيفة واشنطن بوست نقلا عن مسؤولين أميركيين إلى أن أعداد المسلحين المتسللين إلى العراق عبر الأراضي السورية قد شهد ارتفاعا ملحوظا في الآونة الأخيرة.

ويؤكد المسؤولون أن أعداد المتسللين، التي انخفضت إلى أقل من عشرة أشخاص شهريا خلال كانون ثاني/يناير وشباط/فبراير الماضيين، بلغت العشرين متسللا شهريا خلال الأشهر القليلة الماضية.

وكان تدفق المسحلين إلى العراق عبر سورية قد بلغ أعلى معدلاته منتصف عام 2007 إذ تراوحت أعدادهم بين الـ 80 والـ 100 متسلل في الشهر الواحد.

ويعزو تقرير الصحيفة أسباب ارتفاع أعداد المتسللين إلى العراق إلى عوامل منها ضعف الإجراءات الأمنية على الحدود العراقية السورية، والتي يؤكد عسكريون أميركيون أنها شهدت تدهورا كبيرا منذ إجراء الانتخابات المحلية الأخيرة بداية العام الحالي بسبب عدم توفر الإمكانات اللازمة لإدامتها ضمن المستوى المطلوب.

وفي الوقت الذي ينفي فيه المسؤولون الأميركيون معرفة ما إذا كانت القيادة السورية على علم بحركة الجماعات المسلحة عبر أراضيها، فإن مسؤولا عسكريا أميركيا بارزا، طلب عدم الكشف عن اسمه، أكد أن أجهزة الاستخبارات السورية على علم بشبكات تهريب المسلحين إلى العراق.

وتؤكد المعلومات الاستخبارية أن تنظيم القاعدة يقوم حاليا بإعادة ترتيب أوضاعه لاستئناف هجماته المسلحة داخل العراق، ويربط مراقبون بين ارتفاع عدد المسلحين المتسللين إلى العراق وبين دعوات أطلقها التنظيم مؤخرا لاستقدام المزيد منهم، بحسب الصحيفة.

XS
SM
MD
LG