Accessibility links

البابا بنيدكت السادس عشر يزور مسجد قبة الصخرة ويدعو إلى فتح الطريق لحوار جاد بين الديانات


دعا البابا بنيدكت السادس عشر الثلاثاء إلى تجاوز نزاعات الماضي وإجراء حوار جدي بين الديانات، وذلك خلال زيارة للحرم القدسي حيث أدان مفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين ما وصفه بالعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وقال البابا إنه في عالم تمزقه الانقسامات، يكون هذا المكان بمثابة حافز يضع الرجال والنساء ذوي النية الطيبة أمام تحد يحتم عليهم العمل على تجاوز الخلافات ونزاع الماضي، حسب تعبيره.

وكان البابا بنيدكت السادس عشر أول حبر يدخل مسجد قبة الصخرة حيث كان في استقباله مفتي القدس. ودعا إلى فتح الطريق لحوار صادق يهدف إلى بناء عالم من العدالة والسلام للأجيال المقبلة، وشوهد البابا وهو يرتدي حذاءه عند مغادرته المسجد، بعدما خلعه قبل دخوله.

من جهته، دعا مفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين البابا إلى لعب دور فاعل لوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

كما دعا المفتي البابا إلى تمكين المسلمين والمسيحيين من الوصول إلى أماكنهم المقدسة في مدينة القدس لأداء شعائرالعبادة في المسجد الأقصى وكنيسة القيامة حيث تحرمهم السلطات الإسرائيلية من هذه الرغبة الأكيدة لديهم، حسب تعبيره.

وفرضت إسرائيل إجراءات أمنية مشددة على الحرم القدسي لمنع وقوع أي حادث خلال زيارة البابا الذي توجه بعد ذلك إلى حائط المبكى في القدس الشرقية، حيث وقف خاشعا ووضع رسالة في احد شقوق الجدار، عملا بالتقاليد اليهودية.
XS
SM
MD
LG