Accessibility links

logo-print

أوكامبو يرجح توجيه تهمة الإبادة الجماعية إلى الرئيس السوداني


عبر كبير المدعين في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو عن ثقته بقرب إضافة تهمة الإبادة الجماعية إلى لائحة الاتهامات التي أصدرتها المحكمة الدولية بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير في مارس/آذار الماضي.

وقال أوكامبو في مقابلة مع وكالة رويترز الإخبارية إن إدانة محتملة للبشير بارتكاب إبادة جماعية يأتي عقب تغير في مواقف هيئة القضاة التابعة للمحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها.

وكانت هيئة قضائية مكونة من ثلاثة قضاة بالمحكمة قد أصدرت في مارس/آذار الماضي أمرا باعتقال الرئيس السوداني للاشتباه في ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بسبب عمليات الترحيل والقتل الجماعي في إقليم دارفور غربي السودان.

وفي حين أن المحكمة وجهت سبعة اتهامات للبشير بارتكاب جرائم في دارفور، إلا أن قاضيين من بين ثلاثة اعتبروا الأدلة غير كافية لدعم اتهامات الإبادة الجماعية.

وأضاف أوكامبو أن هيئة القضاة طالبت في حينها بتوفير مزيد من الأدلة التي تدعم توجيه تهمة الإبادة الجماعية بحق البشير، مؤكدا أنه تمكن بالفعل من توفير أدلة أخرى.

وأوضح أوكامبو أن استبدال أحد القاضيين اللذين كانا يعارضان مسألة اتهام البشير بالإبادة الجماعية يزيد احتمال قيام الهيئة بالنظر مجددا في القضية.

وتوقع المسؤول الأممي أن يصدر القضاة لائحة اتهامات جديدة تشمل ثلاثة من قادة المتمردين في دارفور يتعلق بهجوم أسفر عن مقتل عشرة على الأقل من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي في الإقليم في سبتمبر/أيلول 2007.

وترفض الحكومة السودانية الاتهامات التي وجهتها المحكمة إلى البشير كما ترفض التعاون معها، حيث أنها ردت على قرار المحكمة بطرد 13 من منظمات الإغاثة الأجنبية وثلاث منظمات محلية، متهمة إياها بالتواطؤ مع المحكمة الجنائية الدولية.
XS
SM
MD
LG