Accessibility links

logo-print

مقتل عراقيين في تفجير انتحاري في كركوك وجماعة متمردة تنفي اعتقال البغدادي


أدى تفجير انتحاري استهدف الثلاثاء دورية لقوات الشرطة العراقية في مدينة كركوك شمال العاصمة العراقية بغداد إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة 14 آخرين بجروح، وفقا لما أعلنته مصادر أمنية عراقية.

وأوضحت المصادر أن انتحاريا يقود شاحنة صغيرة فجر نفسه خلال مرور دورية لقوات طوارئ الشرطة جنوب المدينة التي يتنازع على سيطرتها العرب والأكراد والتركمان.

وأضافت المصادر أن ثلاثة من بين القتلى من عناصر الدورية، في حين لم يتم التعرف على هوية الجثث المتبقية.

"دولة العراق الإسلامية" تنفي اعتقال زعيمها البغدادي

ومن ناحية أخرى، نفت ما تسمى بـ "دولة العراق الإسلامية"، وهي تحالف يضم عددا من المجموعات المتمردة بقيادة تنظيم القاعدة، اعتقال زعيمها أبو عمر البغدادي الذي أعلنت السلطات العراقية إلقاء القبض عليه الشهر الماضي، وفقا لما نقله المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية.

وأفاد بيان نقلته مواقع إسلامية عدة، وفقا للموقع، بأن النبأ الذي أذيع عن اعتقال البغدادي كاذب وأن الصورة التي تم عرضها من قبل الحكومة العراقية هي لشخص لا ينتمي للجماعة.

وكان المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا قد أكد اعتقال البغدادي في أحد شوارع جانب الرصافة في بغداد وفقا لمعلومات استخباراتية، وعرضت صورته أمام وسائل الإعلام بغية الكشف عن هويته التي كانت مجهولة.

وقد أعلنت "دولة العراق الإسلامية" مسؤوليتها عن هجمات عدة، بينها تفجير انتحاري استهدف البرلمان في 13 ابريل/ نيسان 2007 وأسفر عن مقتل احد النواب، والعديد من الهجمات الانتحارية وإعمال الخطف والقتل بينها إعدام 20 شرطيا كانت خطفتهم، بعد أن رفضت الحكومة التجاوب مع مطالبها.

عرب الموصل ينددون بالسيطرة الكردية

وعلى صعيد منفصل، تظاهر المئات من العشائر العربية في الموصل شمال البلاد الثلاثاء مطالبين بإخراج قوات البيشمركة الكردية من المدينة وإغلاق مقارها في المدينة التي كانت خاضعة لسلطتهم خلال الأعوام الماضية.

وتجمع المتظاهرون الذين يمثلون عشر عشائر عربية أبرزها شمر وجبور واللهيب والجحيش أمام مبنى المحافظة تعبيرا عن تأييدهم للمحافظ العربي السني اثيل النجيفي.

والنجيفي رئيس قائمة "الحدباء" انتخب محافظا لنينوى بعد حصول قائمته على 19 مقعدا من أصل 37 في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في 31 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقدم المتظاهرون مذكرة تتضمن أربعة مطالب أولها خروج قوات البيشمركة والأمن الكردية من جميع مناطق المحافظة وإغلاق المقرات غير النظامية التابعة للأحزاب الكردية وخروج القوات الأميركية بحسب الجدول الزمني وإطلاق سراح المعتقلين لدى القوات الكردية.

وسارت التظاهرة وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها قوات الجيش والشرطة.

ويسود توتر بين القيادات الكردية التي كانت تسيطر على محافظة نينوى، والقادة العرب الذين حققوا فوزا في انتخابات المحافظات الأخيرة، بسبب عدم منح الأكراد أي مناصب سيادية.

ويشار إلى أن البيشمركة هي قوات كردية شبه حكومية شكلتها الأحزاب الكردية في إقليم كردستان تقع على عاتقها حماية المحافظات الكردية الثلاث اربيل والسليمانية ودهوك.
XS
SM
MD
LG