Accessibility links

هجمات انتحارية في إقليم خوست شرق أفغانستان تسفر عن مقتل عدد من الأشخاص


قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن تسعة أشخاص بينهم أفراد من عناصر الأمن ومدنيين قتلوا، كما أصيب 16 آخرون الثلاثاء نتيجة هجمات انتحارية تبنتها حركة طالبان واستهدفت مقار حكومية في مدينة خوست بشرق أفغانستان.

وقال بيان أصدرته الوزارة إنه تمت تصفية كل الإرهابيين، عندما فجر 11 انتحاريا أنفسهم أو قتلتهم القوات الأمنية أو الجيش الأميركي.

وهاجمت مجموعتان من الانتحاريين مقري البلدية والحاكم المحلي الثلاثاء في مدينة خوست التي تبعد 40 كلم عن الحدود الباكستانية. وأفادت وزارة الداخلية أن الوضع عاد إلى الهدوء مساء الثلاثاء.

وتم تبادل إطلاق النار بين المهاجمين والقوات الأفغانية والأميركية.

وقد دمر مبنى البلدية بنسبة 80 بالمئة، فيما أصيب مدخل مقر الحاكم بخسائر جسيمة جراء انفجار القنابل وفق مصدر في الشرطة المحلية.

وقال شاهد العيان إسماعيل الذي تواجد في مقر الحاكم، إن المهاجمين جاءوا في آلية كبيرة وهم يرتدون بزات الجيش الأفغاني.

كما أصيب جندي أميركي خلال تبادل النار مع المتمردين، وفق ما أفاد المتحدث باسم الجيش الأميركي البريغادير براين نارانغو. وتضم خوست قاعدة "كامب سالرنو" الأميركية.

وتبنى المتحدث باسم المتمردين الإسلاميين ذبيح الله مجاهد الهجمات في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية، قائلا إن 30 مقاتلا مزودين بسيارات مفخخة وأحزمة ناسفة وأسلحة نارية تسللوا إلى المدينة لتنفيذ هجمات فيها.

وتخوض طالبان منذ أطيح بنظامها في نوفمبر/تشرين الثاني 2001 تمردا دمويا في أفغانستان. وتصاعدت حدة العنف منذ عامين رغم انتشار 70 ألف جندي أجنبي سينضم إليهم 21 ألف جندي أميركي خلال الأشهر المقبلة.
XS
SM
MD
LG