Accessibility links

بعثة مصرية تعثر على مجموعة آثار نادرة في الفيوم


أعلن المجلس الأعلى للآثار المصرية الاثنين أن بعثة وطنية تابعة للمجلس عثرت أمام جزيرة القرن الذهبي شمال بحيرة قارون في الفيوم على مجموعة هائلة من أدوات الصيد والحياكة والحلي المصنوعة من عظام الحيوانات التي ترجع لعصور ما قبل التاريخ.

وقال رئيس المجلس الأعلى للآثار وزير الثقافة المصري فاروق حسني إن البعثة كشفت أيضا عن مجموعة من الكهوف التي استخدمها إنسان ما قبل التاريخ.

من جهته صرح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس أن الدراسات الأولية التي أجرتها البعثة على القطع المكتشفة أكدت أن هذا الموقع الأثري استخدم عبر العصور التاريخية المختلفة منذ ما قبل التاريخ وحتى العصر الإسلامي.

وأضاف أن ما يؤكد ذلك هو أن البعثة عثرت في الموقع ذاته على مجموعة من الآثار الفرعونية يعود خرطوش منها للملك العقرب من الأسرة صفر (3150 قبل الميلاد) منقوش على حجر جيري وأساور ملونة من الزجاج ترجع للعصر ذاته.

كما عثر على آثار تعود للعصور اليونانية والرومانية والإسلامية من بينها أجزاء من أطباق ملونة ومزخرفة تحمل اسم الخليفة الفاطمي "الظافر" وقطع من أقمشة عليها كتابة ترجع لعصور إسلامية مختلفة.

وأوضح رئيس البعثة ومدير إدارة أثار ما قبل التاريخ في المجلس الأعلى للآثار خالد سعد أن من أهم القطع التي عثرت عليها البعثة هي إبرة مصنوعة من عظم الحيوانات ومخرزها المصنوع من حجر الصوان.

وأضاف أن ذلك يدل على أن الإنسان القديم ابتكر طرقا عديدة لحياكة الجلود، موضحا انه كشف أثناء أعمال الحفائر عن فقرات كثيرة لحيتان شبه كاملة وحوت الديريدون الذي يوجد مثله في منطقة وادي الحيتان بالفيوم.

وعثر كذلك على حفرية لكلب البحر وسمك المنشار وأجزاء من تماسيح وترسا بحرية واسماك وأسنان سمك القرش وثلاثة هياكل مخففه لسلاحف إلى جانب أدوات طبية مصنوعة من العظم وعقود من الجشمت الأخضر والأحمر الغامق ورؤوس سهام ومطاحن حجرية وسكاكين.

وخلال عمليات التنقيب تم العثور في الربوة المرتفعة الموجودة في المنطقة علي 25 مقبرة صخرية جانبية وكميات كبيرة من العظام.

وعثرت البعثة كذلك علي بئر صخرية عمقها سبعة أمتار في مدخلها بقايا هيكل عظمي كامل لإنسان.
XS
SM
MD
LG