Accessibility links

الرئيس الباكستاني يطالب بمساعدة دولية لمئات الآلاف من المدنيين الفارين من المعارك


طالب الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الثلاثاء في نيويورك بمساعدة دولية لمئات الاف المدنيين الفارين من المعارك بين الجيش النظامي وحركة طالبان في شمال غرب البلاد.

وقال للصحافيين والى جانبه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي أجرى محادثات معه "ندعو العالم إلى تقديم مساعدة."

وأضاف "هدفنا هو لفت الانتباه إلى الكارثة الإنسانية الجارية" موضحا أن النازحين خسروا محاصيلهم وعائداتهم ووسائل وجودهم ومنازلهم. وأوضح الرئيس الباكستاني "نرغب إذن في أن يساعد العالم باكستان، والنازحين من هذه الحرب."

وكان المفوض الأعلى للاجئين التابع للأمم المتحدة انتونيو غيتيريس قد دعا الاثنين الأسرة الدولية إلى التحرك من اجل تقديم المساعدة لمئات آلاف الأشخاص الذين فروا من المعارك الدائرة بين الجيش وحركة طالبان في شمال غرب باكستان.

وجاء في بيان للمكتب الصحافي التابع للأمم المتحدة، أن زرداري ذكر خلال محادثاته مع بان كيف أن الأسرة الدولية أسعفت عام 2005 ضحايا زلزال وقع في باكستان. وطالب بـ"مساعدة مشابهة في هيكليتها وسرعتها" للنازحين من وادي سوات.

وأضاف البيان أن بان "أعرب عن دعمه للمعارك ضد الإرهاب وعن ثقته بصفات القائد لدى الرئيس زرداري." وفر أكثر من نصف مليون شخص من المعارك الدائرة منذ 10 أيام بين الجيش وطالبان في وادي سوات ومنطقتها، حسب المفوضية العليا للاجئين.

وتحدثت حصيلة سابقة عن 360 ألف شخص سجلوا أنفسهم في مخيمات مختلفة في المحافظة الحدودية بشمال غرب.

ويشن الجيش منذ 26 ابريل/نيسان هجوما واسع النطاق على إقليمي لوير دير وبونير ثم وسع عمليته إلى إقليم سوات المجاور والذي تسيطر عليه حركة طالبان منذ عامين.

XS
SM
MD
LG