Accessibility links

logo-print

كلينتون وميليباند يدعوان إلى إنهاء المعارك والسماح للمدنيين بمغادرة منطقة النزاع في سريلانكا


دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيرها البريطاني ديفيد ميليباند الثلاثاء إلى وقف القتال فورا في سريلانكا والسماح للمدنيين العالقين بمغادرة منطقة النزاع.

وفي بيان مشترك صدر بعد لقاء بينهما في واشنطن، عبر ميليباند وكلينتون عن "قلقهما العميق حيال الأزمة الإنسانية في شمال سريلانكا التي تسببها المعارك المستمرة" بين الجيش والمتمردين التاميل.

كما عبرا عن "قلقهما العميق من الأرقام الكبيرة المتعلقة بالخسائر في صفوف المدنيين في الأيام الماضية في القطاع المسمى منطقة آمنة". ودعا وزيرا الخارجية كل الأطراف إلى وقف الأعمال العدائية فورا والسماح بإجلاء عشرات الآلاف من المدنيين العالقين في المنطقة الآمنة بسلام.

وحمل البيان طرفي النزاع مسؤولية الأزمة الإنسانية في منطقة المعارك وأكدا ضرورة السماح لفرق العمل الإنساني بدخول منطقة النزاع والمساعدة في إجلاء المدنيين وتأمين الغذاء والمساعدة الطبية للعالقين في المعارك.

ودعا ميليباند وكلينتون أيضا إلى البحث عن "حل سياسي لتحقيق مصالحة بين كل السريلانكيين وإعطاء دور اكبر للتاميل والأقليات الأخرى في الحياة السياسية في البلاد."

ونشر البيان في ختام لقاء بين كلينتون وميليباند بعد مشاورات في مجلس الأمن الدولي في نيويورك.
وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أن 6500 مدني قتلوا على الأرجح وجرح 14 ألف آخرين بين نهاية يناير/كانون الثاني ومنتصف ابريل/نيسان.

XS
SM
MD
LG