Accessibility links

اشتباكات عنيفة في مقديشو واتهام عويس بمحاولة الانقلاب على الرئيس الصومالي


وقعت اشتباكات عنيفة في العاصمة الصومالية مقديشو بين مقاتلين موالين للحكومة ومسلحي "تنظيم الشباب"، في تجدد للقتال الذي تشهده البلاد منذ أشهر في الوقت الذي يحاول فيه المتمردون الإطاحة بحكومة الرئيس شيخ شريف أحمد.

كما وقعت اشتباكات أخرى بين مسلحي "ميليشيا أهل السنة" مع آخرين من "تنظيم الشباب" الذين حاولوا اقتحام أحد المساجد في العاصمة.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن شهود عيان أن زعماء قبائل محليين تدخلوا في وقت لاحق وأقنعوا مسلحي الشباب بإلقاء أسلحتهم.

وأسفرت المواجهات عن مقتل 113 مدنيا على الأقل منذ الأسبوع الماضي كما فر آلاف السكان من أجزاء من شمال مقديشو.

وتدور معارك عنيفة منذ الخميس الماضي في مقديشو بين القوات الموالية للحكومة والميليشيات الإسلامية الموالية لها من جهة وبين القوات المناهضة للحكومة التي تضم حركة الشباب الإسلامية والحزب الإسلامي.

انقلاب الشيخ عويس

هذا وقد اتهم مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصومال احمدو ولد عبد الله اليوم الأربعاء أحد قادة الإسلاميين المتطرفين الشيخ حسن ظاهر عويس، بأنه نفذ محاولة انقلاب في مقديشو خلال الأيام الأخيرة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ولد عبد الله أثناء مشاركته في اجتماع حول الصومال في أديس ابابا إن هجمات الأيام الأخيرة في مقديشو محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة، ووصفها بأنها محاولة انقلاب.

وأشار إلى أن عويس جاء ليستولي على السلطة والإطاحة بالنظام الشرعي الذي تصدى لمحاولة الانقلاب.

وعاد الشيخ عويس الشهر الماضي إلى الصومال بعد سنتين قضاهما في منفاه في اريتريا.

وكان عويس قائدا للمحاكم الإسلامية الصومالية التي سيطرت خلال النصف الثاني من 2006 على معظم أنحاء جنوب ووسط الصومال بما فيها مقديشو قبل أن يهزمها الجيش الإثيوبي مطلع 2007. وكان حينها حليفا للرئيس الصومالي الحالي شيخ شريف أحمد.
XS
SM
MD
LG