Accessibility links

logo-print

اتهامات لستة لبنانيين بالتجسس لحساب إسرائيل وارتفاع عدد الشبكات المفككة إلى 35


وجه القضاء اللبناني الأربعاء اتهامات لستة أشخاص بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، وقال إنه تم توقيف أربعة منهم.
وبذلك ارتفع إلى 12 العدد الإجمالي للبنانيين الذين وجهت إليهم اتهامات رسمية بالتجسس لحساب إسرائيل في الأسابيع القليلة الماضية.

وأعلن مصدر قضائي أن مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وجّه اتهامات رسمية لهؤلاء الستة بإمداد إسرائيل بمعلومات لمساعدة قواتها المسلحة وزيارة إسرائيل دون الحصول على تصريح بذلك.

وأحيل الموقوفون إلى القضاء العسكري لإصدار مذكرات توقيف وجاهية في حقهم. وتحتجز السلطات اللبنانية نحو 25 مشتبها بهم في إطار تحقيق موسع بشأن التجسس لصالح إسرائيل.

وفي الشهر الماضي تم توجيه اتهامات لجنرال متقاعد من مديرية الأمن العام وزوجته وقريب له بالتجسس لحساب إسرائيل.

"رأس الموساد في لبنان"

هذا وكشفت صحيفة السياسة الكويتية استنادا إلى مصدر أمني لبناني اليوم الأربعاء، أن عدد شبكات التجسس الإسرائيلية المفككة حتى الآن في لبنان بلغ 35 حيث تم توقيف معظم أفراد هذه الشبكات دون الإعلان عن ذلك لأسباب أمنية.

وذكرت الصحيفة أنها علمت من مصدر أمني لبناني لم تحدد هويته أنه تم التوصل إلى كشف شبكات التجسس الإسرائيلية الواحدة تلو الأخرى وأن ذلك يعود إلى أن الرأس الكبير للموساد في لبنان العميد أديب العلم انكشف للقوى الأمنية.

وأضافت المصادر أن الكشف عن العلم جاء بعد رصد اتصالاته الدولية مع إحدى الدول الأفريقية والتي يتم تحويلها من هناك إلى الشبكة الخلوية في إسرائيل.

وقد استخدم العلم هذا الخط للاتصال بعدد من العملاء في لبنان، الذين أجروا اتصالات بآخرين فانكشف أمر الجميع.

وكانت تقارير إعلامية لبنانية قد ذكرت أن العلم اعترف بأنه بدأ العمل مع الموساد الإسرائيلي منذ عام 1984، أي منذ بدايات تدرجه في جهاز الأمن العام حيث بلغ لاحقا مراتب قيادية عليا منها رئاسة دائرة جوازات السفر ورئاسة دائرة الأجانب.

" 150متهما بالتجسس"

وأشارت مصادر أمنية لبنانية أخرى إلى وجود نحو 150 متهما في لبنان في قضايا تجسس لصالح إسرائيل حيث ضبطت بحوزتهم أجهزة اتصال متطورة من أشكال وأنواع مختلفة، وفق ما نقلت عنها وكالة أنباء نوفوستي الروسية.

وأكدت المصادر نفسها أن إسرائيل استنهضت مطلع العام الحالي خلاياها النائمة وأعادت تجنيد عملاء مستبعدين، سعيا للحصول على معلومات حول أهداف جديدة بعد استنفاد الأهداف في حربها في لبنان في صيف عام 2006.
XS
SM
MD
LG