Accessibility links

logo-print

البابا يصف الجدار الفاصل بأنه "مأساوي" وعباس يوجه رسالة سلام للإسرائيليين


وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس رسالة إلى الإسرائيليين الأربعاء دعاهم فيها إلى تبني خيار السلام والتخلي عن الاحتلال والاعتقالات وبناء المستوطنات، مؤكدا أنه لا يمكن تحقيق الأمن للإسرائيليين وقبولهم في المنطقة إلا من خلال السلام.

وأضاف عباس في كلمة ألقاها لدى زيارة البابا بنيدكت السادس عشر إلى مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين أن السلام يعني الازدهار والتعايش السلمي بين جميع الشعوب في هذه المنطقة.

الجدار الفاصل

من جهته، أعرب بابا الفاتيكان عن تعاطفه مع "كافة الفلسطينيين المشردين الذين يتطلعون إلى العودة إلى مسقط رأسهم، أو العيش بشكل دائم في وطن لهم."

وانتقد البابا الجدار الفاصل الذي أقامته إسرائيل في الضفة الغربية واصفا إياه بـ"المأساوي."

وقال الحبر الأعظم أثناء وقوفه أمام جزء من الجدار الفاصل في مخيم عايدة: "يرتفع فوق رؤوسنا .. رمز يذكرنا بالجمود الذي يبدو أن الإسرائيليين والفلسطينيين وصلوا إليه في علاقاتهم، ألا وهو الجدار."

وأضاف البابا أنه من المؤسف أن يستمر بناء الجدران في عالم يتم فيه فتح الحدود بين الدول بصورة متزايدة لتسهيل التجارة والسفر والتبادل الثقافي.

وكان البابا قد بدأ زيارته إلى الأراضي الفلسطينية الأربعاء حيث استهلها بإقامة قداس في مدينة بيت لحم أكد خلاله تأييد الفاتيكان لقيام دولة فلسطينية ذات سيادة إلى جانب إسرائيل، وأعرب عن تضامنه مع أهالي غزة وقال إنه يصلي من أجل اللاجئين الفلسطينيين ومن أجل إنهاء الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع.

وجدد البابا نداءه للمجتمع الدولي بدعم جهود إنهاء الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، مشيرا إلى أن حل النزاع لن يتم إلا بالحل السياسي وأن الجهود الدبلوماسية لا تنجح إلا بإرادة الطرفين وسط دعم ضروري من طرف الأسرة الدولية.
XS
SM
MD
LG