Accessibility links

منظمة دولية تطالب السياسيين في لبنان بالالتزام بتعهداتهم الانتخابية تجاه حقوق الإنسان


طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" السياسيين اللبنانيين بالالتزام بتعهداتهم الانتخابية تجاه حقوق الإنسان المتمثلة بالعدالة والإصلاح والمساواة وشرح ما يعتزمون فعله تحديدا لتحقيق تلك الأهداف التي وردت في برامجهم الانتخابية.

كما دعت المنظمة في تقرير صادر عنها السياسيين إلى أن يتعهدوا بوضع حد للتعذيب وتعديل القوانين التي تميز ضد المرأة وضد اللاجئين الفلسطينيين على الأقل.

ولفت التقرير الذي تلته سارة ليا ويتسن المديرة التنفيذية للمنظمة في الشرق الأوسط خلال مؤتمر صحافي عقد في بيروت اليوم الأربعاء، إلى أن السلطات اللبنانية اتخذت منذ الانتخابات النيابية في عام 2005 بعض الخطوات لتحسين أوضاع حقوق الإنسان، لكنها لم تتابع وتنفذ العديد من مبادراتها.

كما ذكر التقرير أن حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت بعد اتفاق الدوحة في مايو/أيار 2008، كانت قد تعهدت في بيانها الوزاري بتاريخ 4 أغسطس/ آب 2008، بأن تتخذ خطوات للكشف عن مصير آلاف الأشخاص الذين اختفوا أثناء الحرب الأهلية، التي انتهت قبل عشرين عاما تقريبا. وعلى الرغم من التعهد الرسمي وإبداء عدد من الأحزاب اللبنانية دعمهم لهذا الأمر، إلا أن الحكومة لم تتخذ خطوات عملية بخصوص هذه القضية.

التعيينات المرتبطة بالانتخابات

هذا ومن المقرر أن تبحث الحكومة اللبنانية مسألة التعيينات الإدارية والقضائية المرتبطة بالانتخابات النيابية المقرر إجراؤها في السابع من حزيران/يونيو المقبل.

وقد تباينت المواقف بين الكتل النيابية حول هذه المسألة، حيث رأى مروان فارس عضو مجلس النواب عن كتلة الحزب السوري القومي، أن هناك خلافات قد تعوق إنجاز هذه التعيينات. وأضاف فارس في مقابلة مع "راديو سوا":
XS
SM
MD
LG