Accessibility links

إيران تصر على أن صابري مذنبة ومحاميها يكشف سبب اتهامها بالتجسس


أكد وزير الاستخبارات الإيرانية غلام حسين محسني أن الصحافية الأميركية من أصل إيراني روكسانا صابري مذنبة في قضية التجسس لصالح الولايات المتحدة رغم قرار الإفراج عنها.

وأضاف محسني أن محكمة الاستئناف التي خففت الحكم على صابري وأفرجت عنها، لم تبرئها من التهم المنسوبة إليها.

"روكسانا اضطرت للكذب"

إلا أن صالح نكباختي محامي الصحافية الأميركية قال: "لقد أبلغتني بأنهم قالوا لها إنها ستسجن عشر سنوات إن لم تقل الحقيقية، وقالت إنها كانت تخشى أن تمضي عشرة أعوام في السجن، لذا كذبت في أقوالها على المحققين ظنا منها أن ذلك سيعفيها من السجن."

وأكد المحامي أن روكسانا ستتمكن من مغادرة إيران فور تسلم جواز سفرها: "لا توجد أمامها مشكلة في مغادرة البلاد، لكن جوازها صودر عندما اعتقلوها، لذا ينبغي أن نحصل عليه مجددا بإجراءات رسمية، وحينها يمكن أن تغادر إيران دون أية مشكلة."

تقرير سري

وكشف المحامي أن تهمة التجسس التي وجهت إلى موكلته جاءت جزئيا عقب حصولها على تقرير إيراني سري يتعلق بالحرب في العراق كان قد أعده مركز البحوث الاستراتيجية الإيراني بطلب من الرئاسة الإيرانية.

وأضاف نكباختي أن صابري لم تكن لها أية نوايا لاستخدام التقرير، رافضا الإفصاح عن الطريقة التي استطاعت فيها صابري الحصول عليه.

وأكد محامي صابري الآخر عبد الصمد خرمشاهي أن قرار محكمة الاستئناف بتطبيق عقوبة السجن لعامين مع وقف التنفيذ جاءت بسبب حصولها على التقرير المذكور.

"حكم متعسف"

هذا وقد وصف ما شاء الله شمس الواعظين رئيس الجمعية الإيرانية للدفاع عن حرية الصحافة الحكم الذي كان قد صدر ضد روكسانا بأنه متعسف، وقال:
XS
SM
MD
LG