Accessibility links

واشنطن تتعهد بدور نشط في مجلس حقوق الإنسان وتطالب بالمصداقية والتوازن في أنشطته


تعهدت الولايات المتحدة بلعب دور نشط في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد انتخابها أمس عضوا في المجلس للمرة الأولى منذ تأسيسه إلا أنها دعت في الوقت ذاته إلى ضمان المصداقية والتوازن والفعالية في عمل المجلس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إيان كيللي إن نشر وحماية حقوق الإنسان يشكل قيمة أساسية للمجتمع الأميركي وعنصرا مكملا للسياسة الخارجية لإدارة الرئيس أوباما معربا عن تطلع الإدارة الأميركية للمشاركة في العمل الهام الذي يقوم به المجلس.

ودعا كيللي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى العمل لضمان أن يشكل مجلس حقوق الإنسان منتدى ذو مصداقية وأن يكون متوازنا وفعالا لتعزيز حقوق الإنسان اتساقا مع الرسالة القوية والتاريخية التي أرساها تأسيس الأمم المتحدة ووضع حقوق الإنسان في صميم ميثاقها.

واعتبر أن عضوية الولايات المتحدة في المجلس تظهر التزامها بحماية حقوق الإنسان والمشاركة في جهود تعزيز دور المجلس في هذا الصدد مؤكدا أن بلاده ستعمل مع المجتمع الدولي لضمان التصدي للمخاوف المتصلة بحقوق الإنسان.

ترحيب وارتياح

ومن ناحيتها رحبت منظمة هيون رايتس واتش بانضمام الولايات المتحدة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقال ستيف كراوشاو أحد كبار المسئولين في المنظمة إن المجلس "يرحب بقرار الولايات المتحدة بالانضمام إلى مجلس حقوق الإنسان والمشاركة من جديد مع العالم في بحث شؤونه".

وكانت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة قد أعربت عن ارتياحها لانضمام بلادها إلى مجلس حقوق الإنسان.

وقالت إن الولايات المتحدة تشعر بارتياح شديد لحصولها على 90 في المئة من الأصوات في انتخابات المجلس على نحو يظهر "دعم الجميع لها كي تقوم بدور قيادي في مؤسسة متعددة الأطراف حول عدد من القضايا المهمة التي تتعلق بحقوق الإنسان والديمقراطية".

وأضافت أنه على الرغم من أن المجلس لم يحقق النتائج المرجوة منه إلا أن الولايات المتحدة قررت المشاركة في الانتخابات لعلمها بإمكانية تحقيق رؤيتها لدور المجلس معتبرة في الوقت ذاته أن عددا من الدول الأعضاء لم تحترم حقوق الإنسان بالمستوى المطلوب كما أن سجل الولايات المتحدة ليس مثاليا.

وكانت إدارة الرئيس السابق جورج بوش قد قاطعت المجلس ورفضت الترشح لعضويته بدعوى عدم مصداقيته ووجود دول ذات سجلات مثيرة للجدل في حقوق الإنسان في عضويته فضلا عن قيام المجلس مرارا بانتقاد إسرائيل ورفضه التصدي للانتهاكات في السودان ودول أخرى.
XS
SM
MD
LG