Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تتخذ تدابير أمنية جديدة لحماية سفنها من القراصنة


طلب خفر السواحل من السفن التي ترفع علم الولايات المتحدة والتي تعبر القرن الإفريقي أو مناطق أخرى ينشط فيها القراصنة، في أسيا تعزيز إجراءاتها الأمنية وتدابير الرد في حال تعرضها لهجوم.
وقال المتحدث باسم خفر السواحل كريس اونيل إن هذه التوجيهات الجديدة تطلب من السفن التجارية تأمين مراقبة متواصلة والبقاء على استعداد للتصدي للقراصنة بواسطة مناورات سريعة.
ورفض اونيل الإفصاح عما إذا كانت هذه التدابير الجديدة تشمل نشر فرق أمنية مسلحة، قائلا إنه تم تركيز الاهتمام بشكل أكبر في الآونة الأخيرة على هجمات القراصنة التي شكلت مصدر قلق.
وذكر بان آخر تعليمات جديدة صدرت بهذا الصدد تعود إلى نيسان/ابريل 2008.
وأضاف أونيل أن التوجيهات الجديدة تهدف إلى تحسين أداء البحارة على ضوء الأحداث الأخيرة الجارية قبالة شواطئ الصومال، وتطبق على السفن الأميركية التي تبحر في مياه القرن الإفريقي وفي خليج عدن ومضيق ملقا والممر البحري الذي يفصل بين ماليزيا وسومطرة والمياه قبالة سواحل الفيليبين.
ووصل عدد هجمات القراصنة قبالة سواحل الصومال إلى 61 هجوما خلال الفصل الأول من السنة الحالية، بحسب أرقام أوردها المكتب البحري الدولي، مقارنة مع ست هجمات فقط في الفترة ذاتها من العام الماضي.
وكان القبطان ريتشارد فيليبس الذي هاجم قراصنة صوماليون سفينته حاملة الحاويات ميرسك الاباما في ابريل/ نيسان الماضي واحتجزوه خمسة أيام في زورق نجاة، دعا أمام مجلس الشيوخ الأميركي إلى تسليح طواقم السفن ونشر حراس مسلحين على متنها، مضيفا أنه لا يعتبر أفضل حل للمشكلة.
القراصنة يخططون لشن هجمات
وفي سياق متصل، قال قائد القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي الأربعاء إن القوة البحرية التي تتعامل مع القرصنة قبالة ساحل الصومال تقوم بتعزيز إجراءات الأمن بعد تقرير أفاد بأن القراصنة يخططون لشن هجمات بناء على معلومات تلقوها من لندن.
وقال الأدميرال البريطاني فيليب جونز انه ذهل من التقرير الذي أذاعته محطة اسبانية، مضيفا أن مقر قوة الاتحاد في شمال غرب لندن فرض قيودا مشددة على المعلومات السرية الملاحية ولا يوجد ما يشير إلى أن أيا من عملياته تعرّض للخطر.
وكانت محطة الإذاعة الاسبانية كادينا سير قد نقلت عن تقرير للمخابرات العسكرية الأوروبية الاثنين قوله إن قراصنة صوماليين أقاموا شبكة مرشدين في لندن يمكنهم الحصول على بيانات حساسة من شركات الملاحة بشأن السفن والمسارات والشحنات.
وقالت المحطة إن القراصنة تلقوا معلومات عن طريق هاتف يعمل بالأقمار الصناعية، واستخدموا معدات متقدمة لتحديد الأهداف، وذكرت عدة هجمات فاجأ فيها القراصنة الأطقم بمعلومات تفصيلية، بينها جنسيات الذين على متن السفن.
XS
SM
MD
LG