Accessibility links

logo-print

عاهل الأردن يطالب نتانياهو بالتزام إسرائيلي فوري بحل الدولتين ووقف الاستيطان


طالب عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في العقبة الخميس بأن تعلن حكومته فورا التزامها بحل الدولتين وقبول مبادرة السلام العربية، مؤكدا أن إسرائيل لن تحصل على الأمن والاستقرار دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أن الملك عبد الله الثاني أكد لنتانياهو، قبل زيارته المرتقبة إلى واشنطن، أن حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة وفق المرجعيات المعتمدة، خصوصا مبادرة السلام العربية، هو شرط تحقيق السلام في المنطقة.

فرصة سانحة

وشدد العاهل الأردني على أن مبادرة السلام العربية توفر فرصة تاريخية لتحقيق السلام الشامل الذي يضمن الحقوق العربية ويوفر الأمن والقبول لإسرائيل، محذرا من أن تفويت الفرصة السانحة لإنهاء الصراع سيهدد أمن واستقرار المنطقة برمتها.

وأشار الملك عبدالله الثاني إلى أن المجتمع الدولي يجمع على أن لا بديل لحل الدولتين، مؤكدا أن أي حديث عن تمكين اقتصادي خارج إطار الحل السياسي الذي يفضي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل مرفوض لأنه لن يحقق السلام وسيجعل من المنطقة رهينة للمزيد من الأزمات والصراعات.

الاستيطان والحفريات

وطالب العاهل الأردني رئيس الحكومة الإسرائيلية وقف كل عمليات الاستيطان والخطوات التي تستهدف تغيير الحقائق على الأرض ورفع الحواجز وإنهاء الحصار والدخول فورا في مفاوضات جادة مع السلطة الوطنية الفلسطينية للوصول إلى حل الدولتين في أسرع وقت ممكن.

كما شدد على ضرورة وقف إسرائيل كل الإجراءات والحفريات والخطوات الأحادية في القدس والتي تهدد الأماكن المقدسة وتستهدف تغيير هويتها وتفريغها من أهلها العرب المسلمين والمسيحيين.

جدير بالذكر أن المبادرة العربية التي أعلنت عام 2002 تطالب إسرائيل بالانسحاب من كافة الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 لتطبيع العلاقات معها.
XS
SM
MD
LG