Accessibility links

تأجيل محاكمة الرئيس الإسرائيلي السابق كاتساف المتهم بقضايا اغتصاب وتحرش جنسي


أجلت محكمة في تل أبيب حتى شهر سبتمبر/ أيلول القادم محاكمة الرئيس الإسرائيلي السابق موشى كاتساف المتهم بالاغتصاب والتحرش الجنسي والقيام بأعمال مشينة، على حد وصف المحكمة.

"معركة طويلة"

وقد وصل كاتساف، وهو يهودي من أصل إيراني وأب لخمسة أطفال، إلى محكمة تل أبيب للمطالبة بإسقاط كل التهم الموجهة والحكم ببراءته بعد أن أدت التهم إلى استقالته من منصب الرئاسة منذ سنتين، وقال:"نبدأ اليوم معركة طويلة وصعبة لتبييض اسمي واعدكم مرة جديدة بأنني سأخرج منها بريئا".

وسيحاكم الرئيس الإسرائيلي السابق أيضا بتهمة عرقلة عمل القضاء ومحاولة رشوة شاهد، حيث يتوقع أن يعاق بالسجن لقترة تصل إلى 16 عاما في حال إدانته.

لكن أبراهام ليفي محامي الرئيس الإسرائيلي السابق دفع ببراءة موكله، وقال: "الرئيس ينفي كل شيء، وسنرد على لائحة الاتهام خلال 30 يوما، وسنقدم نسخًة كاملة من الإجابة على لائحة الاتهام"

56 شاهدا

وأعلنت وزارة العدل أن ما لا يقل عن 56 شاهدا سيدلون بشهاداتهم خلال هذه المحاكمة. وتقول مديرة مركز مكافحة الاغتصاب نوا هارس: "نحن هنا لدعم كل السيدات اللواتي سيشهدن في هذه المحاكمة،ونأمل في أن تتم إدانته بتهمة الاغتصاب، ويقبع في السجن، ويُحرم من أي امتياز يتمتع به الآن كرئيس سابق لإسرائيل".

وكانت مجموعة من الموظفات قد اتهمن كاتساف بالاغتصاب والتحرش الجنسي وأعمال غير لائقة عندما كان وزيرا للسياحة في التسعينيات ثم رئيسا للدولة بعد انتخابه في عام 2000.

كما رفعت ست نساء على الأقل شكاوى ضده للتهم ذاتها وسيتم الاستماع إلى إفاداتهن كشاهدات فقط بسبب مضي فترة زمنية طويلة على تلك الدعاوى.
XS
SM
MD
LG