Accessibility links

صحيفة أميركية: إدارة أوباما تدرس احتجاز عدد من معتقلي غوانتانامو لأجل غير مسمى


ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية الخميس أن إدارة الرئيس باراك أوباما تدرس خططا لاحتجاز بعض معتقلي غوانتانامو لأجل غير مسمى ودون محاكمة داخل الولايات المتحدة، وذلك في إطار خططها لإغلاق المعتقل.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الإجراء يأتي في إطار جزء من خطة لإعادة تشكيل اللجنة العسكرية التي أشرفت على محاكمة عدد من المعتقلين في غوانتانامو خلال الأعوام الماضية في ظل رئاسة جورج بوش.

وأكدت وول ستريت جورنال أنه تم اطلاع عدد من أعضاء الكونغرس على هذا الاقتراح.

ونقلت الصحيفة عن السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذين التقى بالمسؤول عن الشؤون القانونية في البيت الأبيض غريغ كريغ هذا الأسبوع وبحث معه الخطط بشأن غوانتانامو، أن الإدارة تسعى إلى الحصول على صلاحيات للاحتجاز غير المحدود من محكمة الأمن القومي.

وتساءل غراهام "هذا سؤال صعب. كيف تحتجز شخصا في السجن دون محاكمة إلى اجل غير مسمى".

"محكمة أمنية جديدة"

وأشارت الصحيفة إلى أنه جرت مناقشة فكرة إقامة محكمة أمنية جديدة على مستوى واسع في الدوائر القانونية كما ناقشها مايكل موكاسي الذي عمل في منصب النائب العام في إدارة الرئيس السابق جورج بوش وكذلك نيل كاتيال مسؤول وزارة العدل في إدارة اوباما.

البيت الأبيض يرفض التعليق

من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مسؤولين في البيت الأبيض رفضوا في اتصال هاتفي أجرته الوكالة معهم التعليق على تلك التقارير.

غير أنها نقلت عن مسؤولين آخرين لم تكشف عن هوياتهم أنه من المقرر أن يعلن أوباما هذا الأسبوع إعادة إحياء المحاكم العسكرية للمشتبه بضلوعهم في الإرهاب والمعتقلين في غوانتانامو، وأضافوا أن الرئيس الأميركي قد يطلب من المشرعين توسيع الحمايات القانونية للمعتقلين.

هذا ومن المقرر أن تتخذ لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ الأميركي قرارا الخميس بالموافقة على طلب أوباما 80 مليون دولار لإغلاق غوانتانامو بحلول يناير/ كانون الثاني 2010، إلا أنها ستضع شروطا قاسية لنقل أي من المعتقلين إلى الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG