Accessibility links

مسيحية من القدس تشكو للبابا معاناة الفلسطينيين


تمكنت الفلسطينية المقدسية فادية زرينه كشاناتو من اختراق صفوف قوات الأمن الإسرائيلية، وجازفت بحياتها عندما ألقت رسالة داخل سيارة البابا بنيدكت السادس عشر لدى وصول موكبه إلى سفح جبل الزيتون في القدس الشرقية.

وصرحت فادية البالغة من العمر 29 عاما أنها تجاوزت صفوف قوات الأمن والقت بالرسالة داخل سيارة البابا شارحة فيها معاناتها جراء قيام السلطات الإسرائيلية بسحب هويتها المقدسية منها.

وقالت فادية إن أملها الوحيد هو البابا مشيرة إلى أنها ولدت في القدس والآن تتجول من دون هوية مثل المشردين بعدما سحب الإسرائيليون إقامتها لأسباب أمنية.

وتساءلت فادية "هل يوجد على وجه الأرض من لا يحمل جواز سفر أو هوية؟، وتابعت "أعيش مع زوجي وابنتي في بيت تابع لدير اللاتين في حارة النصارى في البلدة القديمة في القدس الشرقية، ابنتي وزوجي يحملان الهوية وأنا لا أحملها".

وكشفت بأنها وضعت طفلة منذ سبعة أشهر ولم تتمكن من تعريف أهلها بها في بيت جالا المجاورة.

من جهته قال راعي كنيسة اللاتين في القدس الأب إبراهيم فلتس إن المسيحيين في مدينة بيت لحم وجهوا سابقا رسائل كثيرة للبابا، وأرسل البعض رسائله مع الكهنة، وجميعها تتعلق بموضوع سحب الهويات والاقامات في القدس، وموضوع لمّ شمل عائلات.

XS
SM
MD
LG