Accessibility links

logo-print

غيتس يأمل في أن تتحول الحرب في أفغانستان لصالح الولايات المتحدة بحلول نهاية العام


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إنه يأمل أن تتحول دفة الأمور في حرب أفغانستان لصالح الولايات المتحدة وحلفائها بحلول نهاية هذا العام، حسبما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

هذا وتعمل الولايات المتحدة على إرسال عشرات الآلاف من الجنود إلى أفغانستان هذا العام في إطار إستراتيجية جديدة وضعتها إدارة الرئيس أوباما لحرمان حركة طالبان التي نشطت من جديد وجماعات متشددة أخرى من المكاسب التي حققتها.

وفي إجراء مفاجئ لتحريك جهود الحرب أعلن غيتس هذا الأسبوع تغيير الجنرال ديفيد مكيرنان قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.
واختار بديلا عنه اللفتنانت جنرال ديفيد مكريستال وهو ضابط عمليات خاصة ليحل محله.

وقال غيتس أمام الكونغرس الأميركي يوم الأربعاء إنه مع الإستراتيجية الجديدة وبعض التغييرات والتعديلات في النهج العسكري يأمل في أن نشهد تغييرا في الزخم بحلول نهاية هذا العام.

وأضاف غيتس أن جهود الولايات المتحدة في أفغانستان ليست مشروعا على المدى القصير بأي حال من الأحوال، لكنه عبر عن أمله في أن نستطيع الإشارة إلى أن الأمور بدأت تتحول ببطء في اتجاهنا بحلول نهاية العام.

ويوجد للولايات المتحدة قوات قوامها 45 ألف فرد في أفغانستان الآن أي بزيادة قدرها نحو 13 ألف فرد منذ بداية العام وتتوقع أن يصل العدد إلى 68 ألف فرد في وقت لاحق من العام الحالي. ولحلفاء الولايات المتحدة وهم في الأساس دول حلف شمال الأطلسي قوات يتجاوز عددها 30 ألف فرد في البلاد.

ومن المقرر نشر معظم القوات الأميركية الإضافية في جنوب أفغانستان وهو أكثر المناطق عنفا في البلاد ومعقل حركة طالبان المتشددة.

وقد تصاعدت وتيرة العنف في أفغانستان إلى أسوأ مستوياتها منذ أطاحت قوات أفغانية مدعومة من الولايات المتحدة بطالبان من الحكم عام 2001.

وتدعو إستراتيجية إدارة أوباما إلى نشر مزيد من القوات للسيطرة على المناطق متى يتم إخلاؤها من المتشددين ومزيد من الخبراء المدنيين لتشجيع الحكم الرشيد والتنمية الاقتصادية وكسب دعم المواطنين الأفغان العاديين.

وقال الأميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة إنه يحدوه أمل كبير في أن يكون للولايات المتحدة تأثير كبير هذا العام وأن يتغير اتجاه العنف المتزايد في عام 2010.

لكن مولن حذر من أنه في غضون ذلك سيكون لدينا المزيد من الخسائر البشرية. سيكون لدينا عدد أكبر من القتلى والجرحى.
XS
SM
MD
LG