Accessibility links

كوشنير يجري محادثات مع الرئيس كرزاي في كابل حول آخر تطورات الوضع في المنطقة


التقى وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الخميس في كابل الرئيس الأفغاني حميد كرزاي وبحث معه الانتخابات الرئاسية التي ستعقد في أغسطس/آب المقبل ومشاكل الحكم وابلغه بزيادة المساعدات الفرنسية لأفغانستان في المجال الصحي.

وكان كوشنير قد وصل يرافقه الممثل الخاص في أفغانستان وباكستان بيار لولوش، صباح الخميس إلى كابول في زيارة تستمر ثلاثة أيام.

وقال كوشنير وفق بيان أصدره مكتب كرزاي إن فرنسا ستزيد مساعدتها المالية لأفغانستان، خصوصا على صعيد الخدمات الصحية.

وصرح الوزير الفرنسي مساء الخميس في قاعدة تورا الفرنسية في ساروبي التي تبعد 70 كلم شمال شرق كابل حيث سيمضي ليلته بقوله تحدثنا عن الانتخابات الرئاسية، وخصوصا ضرورة تقاسم أوقات البث بين المرشحين وكيفية توزيع الأموالبينهم خلال حملة انتخابات الرئاسة.

واعتبر كوشنير أن الانتخابات الرئاسية الأفغانية تعتبر اختبارا يراقبها العالم بأسره.

وأوضح أنه أثار خلال اجتماعه بالرئيس الأفغاني كيفية قيام الحكومة الأفغانية بتحسين الحكم في البلاد، وذلك عبر استحداث منصب رئيس وزراء أو سكرتير عام يكلف بتنسيق العمل الحكومي.

وتتهم الحكومة الأفغانية على الدوام بعدم فاعليتها وعجزها عن التصدي للفساد.

لكن كوشنير تدارك قائلا لسنا هنا لنفرض آراء، على الأفغان أن يقوموا بذلك.
وعلق أيضا على الضربات الجوية الأميركية التي تسفر عن مقتل مدنيين أفغان، فرأى أنه يمكن خوض النزاع في أفغانستان من دون شن غارات جوية، أو على الأقل بأقل قدر ممكن من الضربات والأضرار الجانبية.

مما يذكر أن فرنسا تنشر نحو 2780 جنديا في أفغانستان في إطار القوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي.
XS
SM
MD
LG