Accessibility links

المعتقلون الإسلاميون في المغرب يضربون عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة


بدأ المئات من المعتقلين الإسلاميين في السجون المغربية يوم الخميس إضرابا عاما عن الطعام احتجاجا على ما وصفوه بـ "الأحكام الجائرة" التي أصدرتها المحاكم المغربية بحقهم، مطالبين بإطلاق سراحهم ومحاسبة سجانيهم.

وقال بيان صادر عن جمعية النصير، وهي جمعية حقوقية تدافع عن المعتقلين الإسلاميين المغاربة، نقلا عن المعتقلين "نعلن خوضنا إضرابا عاما عن الطعام ابتداء من يوم الخميس 14 مايو/أيار مطالبين بإطلاق سراحنا ورد الاعتبار لنا ومحاسبة الجلادين على الانتهاكات والخروقات التي اقترفوها في حق كل المعتقلين وذويهم."

وأضاف بيان الجمعية أن تفجيرات الدار البيضاء، التي وقعت في 16 مايو/أيار 2003 وخلفت 45 قتيلا من ضمنهم 13 انتحاريا نفذوا العمليات، كانت ذريعة زجت على أساسها السلطات بآلاف الأبرياء.

واعتقلت السلطات المغربية عقب التفجيرات الآنفة الذكر أكثر من ألف شخص اتهمتهم بالانتماء لجماعات سلفية ومتشددة، كما أنها فككت نحو 60 خلية زعمت أنها إرهابية كان آخرها خلية مكونة من ثمانية أشخاص أعلنت عن تفكيكها يوم الثلاثاء الماضي.

وتستعد عائلات المعتقلين الإسلاميين لتنظيم احتجاج أمام وزارة العدل المغربية اليوم الجمعة يسعى للتعريف بقضيتهم والمطالبة بإطلاق سراحهم.
XS
SM
MD
LG