Accessibility links

روكسانا صابري تصل النمسا بعد أيام من إفراج القضاء الإيراني عنها


وصلت الصحافية الأميركية من أصل إيراني روكسانا صابري إلى النمسا صباح اليوم الجمعة بعد أن علق القضاء الإيراني حكما بالسجن صدر بحقها عقب اتهامها بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.

وقالت صابري عقب وصولها الى مطار فيينا لوكالة الصحافة الفرنسية "سأمضي بضعة أيام في فيينا لأنها مكان هادئ ومريح،" من غير الإشارة إلى المدة التي ستقضيها في العاصمة النمساوية وتاريخ عودتها إلى الولايات المتحدة.

وأوضحت صابري أن احد أسباب توجهها إلى النمسا يعود للدور الذي لعبه سفير النمسا في إيران، وأضافت "قدم لي مساعدة كبيرة وأريد أن اشكره."

وأفرج عن الصحافية البالغة من العمر 32 عاما الاثنين الماضي في طهران بعد خفض عقوبتها بالسجن من ثماني سنوات إلى سنتين مع وقف التنفيذ في دعوى استئناف، بتهمة التجسس لحساب الولايات المتحدة.

واعتقلت صابري في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي ووجهت إليها في بادئ الأمر تهمة شراء الكحول ومزاولة العمل الصحافي من غير الحصول على التراخيص اللازمة.

وكان صالح نكباختي محامي صابري قد كشف يوم الاربعاء الماضي أن تهمة التجسس التي وجهت إلى موكلته جاءت جزئيا عقب حصولها على تقرير إيراني سري يتعلق بالحرب في العراق كان قد أعده مركز البحوث الإستراتيجية الإيراني بطلب من الرئاسة الإيرانية.

وأضاف نكباختي أن صابري لم تكن لها أية نوايا لاستخدام التقرير، رافضا الإفصاح عن الطريقة التي استطاعت فيها صابري الحصول عليه.
XS
SM
MD
LG