Accessibility links

logo-print

غيتس: الإدارة الأميركية تعتزم إعادة النظر في استخدام القوة الجوية في أفغانستان لتجنب الخسائر المدنية


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس يوم الخميس إن الإدارة الأميركية تعتزم إعادة النظر في سياسية استخدام القوة الجوية في أفغانستان، في خطوة تهدف للتخفيف من الخسائر المدنية الناجمة عن القصف الجوي لمناطق خارجة عن سيطرة حكومة كابل.

واعتبر غيتس الذي كان يتحدث أمام لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ، أن الغارات الجوية ستكون ضرورية في بعض الحالات، خصوصا وأن الطلعات الجوية تؤدي في غالب الأحيان مهمات دفاعية تهدف لحماية عناصر الجيش والقوات الدولية الحليفة عقب تعرضها لنيران معادية، على حد قوله.

وأوضح الوزير الأميركي أن 40 بالمئة من المهمات الجوية التي ينفذها سلاح الجو التابع للجيش تهدف لحماية القوات الحليفة، من غير تقديم مزيد من التفاصيل.

وسئل غيتس عما أذا كان وصول 21 ألف جندي إضافي قريبا إلى أفغانستان من شأنه أن يؤدي إلى تقليص الغارات الجوية، فقال "في وضع دفاعي، اعتقد أن من الضروري ألا نغير شيئا،" مؤكدا على وجوب حماية قوات بلاده.

وأشار غيتس إلى أن القيادة الجديدة في أفغانستان، ستسعى إلى إيجاد وسيلة لحماية جنود القوة الدولية للمساعدة على بسط الأمن "ايساف" التابعة للحلف الأطلسي متجنبة، في ذات الوقت، وقوع خسائر مدنية.

وتقول الحكومة الأفغانية أن 140 مدنيا قد قتلوا منذ بداية مايو/أيار الجاري في غارات جوية شنها القوات الأميركية غرب البلاد.
XS
SM
MD
LG