Accessibility links

ميدفيديف يقول إنه يتعين تبني وثيقة جديدة تتعلق بالأمن الأوروبي لا تكون موجهة ضد الناتو


صرح الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بأن معاهدة الأمن الأوروبي الجديدة التي تقترح روسيا إعدادها وإبرامها يجب ألا تكون موجهة ضد حلف شمال الأطلسي.

وقال الرئيس ميدفيديف في حديث لقناة "روسيا" التلفزيونية سيبث في السادس عشر من هذا الشهر ونقلت وكالة أنباء نوفوستي مقاطع منه إنه "يجب تبني وثيقة جديدة لا تكون موجهة ضد الناتو، ولكنها تضمن الأمن في أوروبا."

وأعاد ميدفيديف إلى الأذهان أن المؤسسات التي تضمن الأمن في أوروبا تشكلت في سبعينيات القرن الماضي، ولعبت الدور الذي أنيط بها. وأعرب عن الأسف لأن الأمن في أوروبا لا يتعزز، ويجري ضمانه من خلال توسع حلف عسكري - سياسي واحد، وذلك في إشارة إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وذكر ميدفيديف أنه في الوقت الذي يتوسع فيه حلف الناتو فان الأمن في أوروبا يتجزأ الأمر الذي لا يروق لأي أحد، على حد قوله.

وشدد الرئيس الروسي على ضرورة اتخاذ مواقف جديدة إزاء الأمن الأوروبي بغض النظر عما يقوله الشركاء في المحادثات.

وأكد ميدفيديف على عدم وجود مجال شامل وعام يمكن فيه بحث كافة المسائل، مشيرا إلى أن فكرة المعاهدة الجديدة للأمن الأوروبي مرتبطة بذلك.

وقال إن الأمن في أوروبا يشمل مجموعة كاملة من المكونات والبلدان، وهي كل الدول الأوروبية والولايات المتحدة وكندا، وكذلك مشاركة جميع المنظمات بما في ذلك حلف الناتو والاتحاد الأوروبي ورابطة الدول المستقلة ومنظمة الأمن الجماعي.

وشدد الرئيس ميدفيديف على أن بعض المواقف كتوسع حلف شمال الأطلسي لا تروق لموسكو، مؤكدا أن روسيا ستواصل الرد على تلك المواقف.
XS
SM
MD
LG