Accessibility links

logo-print

وصول مسؤولين من حركتي فتح وحماس إلى مصر للمشاركة في محادثات الحوار الفلسطيني


قال مسؤول أمني مصري في منطقة شمال سيناء يوم الجمعة إن قياديين من حركتي فتح وحماس وصلا إلى الأراضي المصرية عبر معبر رفح الحدودي في طريقهما إلى القاهرة للمشاركة في المحادثات التي من المقرر أن تستأنف يومي السبت والأحد، كما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وصرح المسؤول المصري بأن أيمن طه القيادي في حركة حماس وزكريا الآغا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح قد وصلا ظهر يوم الجمعة إلى معبر رفح وغادرا المعبر في طريقهما إلى لقاهرة.

وأضاف أنه من المنتظر وصول بقية أعضاء وفدي الحركتين في وقت لاحق من يوم الجمعة.

وذكر أن جلسات الحوار بين الحركتين ستستمر يومين حيث ينتظر عودة الوفود المشاركة يوم الاثنين.

وكانت الحركتان قد أرجأتا في الـ 28 من شهر ابريل/ نيسان الماضي اجتماعهما إلى يومي 16 و17 من الشهر الجاري. وتحاول مصر التي ترعى المحادثات التوفيق بين الجانبين.

ومن بين الموضوعات المطروحة على الساحة الفلسطينية إصلاح مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وانضمام حركة حماس إليها، إلا أن الحركة الإسلامية تختلف مع مواقف منظمة التحرير ولا تعترف بإسرائيل ولم تقبل الاتفاقات التي وقعتها المنظمة معها وترفض التخلي عن الكفاح المسلح.

ومن بين الموضوعات المطروحة على طاولة المحادثات كذلك دمج أجهزة الأمن الفلسطينية المختلفة وتشكيل قوات أمن محترفة وموحدة.

وتطالب حماس بتشكيل حكومة فلسطينية دون تحديد برنامج سياسي لها وأن تكلف بتوحيد المؤسسات الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة وإعادة إعمار القطاع. وتستند حماس في طلبها إلى أن الحكومة الجديدة ستكون مؤقتة على اعتبار أنها ستعمل على الإعداد لانتخابات رئاسية وتشريعية جديدة يرجح أن تجرى في مطلع العام المقبل.

وفي المقابل تطالب فتح بحكومة تتعامل مع لجنة الوساطة الرباعية الدولية حتى يمكن رفع الحصار عن قطاع غزة وإعادة إعماره.
XS
SM
MD
LG