Accessibility links

مسلسل "أسمهان" يبرز صوت وعد البحري


يضع صوت أسمهان الذي ما زال يطرب كثيرين بعد 65 عاما على وفاتها، المغنية السورية وعد البحري تحت الأضواء، منذ أدائها أغاني المطربة في المسلسل الذي حمل اسمها.

وأمام صورة ضخمة لأسمهان احتلت صدر المسرح، ظهر تأثير هذا المسلسل في ترويج صوت البحري، وذلك في حفلة أقامتها دار الأوبرا السورية مساء الخميس تكريما لأسمهان وكانت من المرات القليلة التي تمتلئ فيها صالة الأوبرا الكبيرة لحفل محلي لا يضم أسماء شهيرة.

وكانت المغنية السورية الشابة التي لم تتجاوز العشرينات من عمرها، جربت طرقا عديدة سعيا لإثبات موهبتها في الغناء، لكن كل تلك الطرق أوصلتها إلى الإحباط واليأس، وفق ما تقول في مقابلة أجرتها معها وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد شاركت في مهرجانات كثيرة منها مهرجان الأغنية السورية في حلب العام 2003، ووصلت إلى التصفيات النهائية لبرنامج مسابقات الأغاني المعروف "سوبر ستار" لكن أيا من هذه المشاركات لم يحقق لها نجاحا يذكر.

وكانت البحري تعيش حالة إحباط واعتكاف عن الغناء، على حد تعبيرها وهي ترى أن هناك مغنين لا تسمع أصواتهم ومع ذلك يصبحون نجوما، إلى أن جاءت اللحظة التي تعتبرها نقطة التحول الأكبر والاهم في حياتها.

وعندها اختارها منتجو المسلسل الذي روى سيرة المطربة السورية الشهيرة أسمهان لأداء بعض أغانيها الشهيرة وبثها خلال مشاهد المسلسل.

وأمام نحو 1200 شخص شغلوا مقاعد صالة الأوبرا، غنت البحري مجموعة من أغنيات أسمهان برفقة ثلاثين عازفا وجوقة مغنيات من اوركسترا طرب للموسيقى الشرقية بقيادة ماجد سراي الدين.

وكان الجمهور يقاطعها بالتصفيق عدة مرات، وخصوصا عندما غنت "يا طيور" من الحان محمد القصبجي و"ليالي الأنس" التي لحنها فريد الأطرش.

ويرى الناقد والمؤرخ الموسيقي السوري احمد بوبس أن مشاركة البحري في مسلسل "أسمهان" الذي أخرجه التونسي شوقي الماجري ولعبت السورية سلاف فواخرجي بطولته كان له دور حاسم في نشر صوتها.

ولفت إلى أن من كان يعرف هذه المغنية الشابة قبل المسلسل هم محدودون جدا، أما الآن فأصبح لها شعبية واسعة وصارت معروفة من جمهور واسع كان متشوقا ليحضر حفلها بعد أن سمع صوتها في التلفزيون.

XS
SM
MD
LG