Accessibility links

logo-print

أمسية في شارع المتنبي ببغداد احتفاء برائد الأغنية ناظم الغزالي


ناظم الغزالي صوت يصدح بالغناء العراقي الأصيل، ينطلق من عمق بغداد ليحاكي مفردات الحب والوفاء والصدق في نفوس عشاق الطرب في بيت الثقافة والفنون في شارع المتنبي الذي اعتاد الاحتفاء برموز الفن العراقي.

أعادت أمسية في شارع المتنبي للذاكرة العراقية أغاني رائد الطرب الأصيل الراحل ناظم الغزالي، من خلال فرقة ناظم الغزالي التراثية التي تضم عددا من الفنانين الشباب.

وقال مدير الفرقة نجاح عبد الغفور لمراسل "راديو سوا" إن للغزالي دورا كبيرا في خروج الأغنية العراقية والمقام العراقي إلى آفاق كبيرة، وكان له بصمة حقيقية في تاريخ الأغنية العراقية أيضا.

من جهته، دعا المطرب عامر توفيق الشباب إلى الإكثار من الاستماع إلى ناظم الغزالي وعدم الانغماس في الأغاني الحديثة، على حد قوله.

وأشار الشاعر الغنائي عقيل الربيعي إلى الحاجة إلى زيادة بث مثل هذه الأغاني في الإذاعات، التي افتقدت له "لفترات طويلة ولأسباب إدارية انحازت إلى الأغنية الريفية"، حسب قوله.

يذكر أن ناظم الغزالي ولد في منطقة الحيدرخانة القريبة من شارع المتنبي، ورغم أنه عاش في ظروف قاسية، إلا أنه تمكن من البروز بحنجرته القوية ليكون أحد رموز الغناء العراقي والعربي حتى وفاته عام 1963.

مراسل "راديو سوا" صلاح النصراوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG