Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يدين الهجوم الذي يشنه إسلاميون متطرفون ضد قوات الحكومة الصومالية


أدان مجلس الأمن الدولي الجمعة الهجوم الذي يشنه إسلاميون متطرفون ضد قوات الحكومة الصومالية فيما واصل السكان المذعورين فرارهم من العاصمة مقديشو.

وأعلن وزير الإعلام الصومالي فرحان علي محمد الجمعة عن سقوط 103 قتلى و420 جريحا ونزوح 18 ألف شخص من مقديشو بسبب المعارك بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين منذ أن شن الإسلاميون هجومهم في السابع من مايو/ أيار الجاري.

وقال مجلس الأمن الدولي عبر بيان صدر بالإجماع إنه "يؤكد مجددا دعمه للحكومة الفدرالية الانتقالية في الصومال ويدين تجدد المعارك من قبل من المتطرفين ، مما يشكل محاولة لإطاحة هذه السلطة بالقوة".

وقامت الحكومة الانتقالية الصومالية التي لا تسيطر سوى على بعض القطاعات الأساسية في المدينة، بتعيين العميد المساعد في الشرطة يوسف عثمان دومال قائدا للجيش بدلا من سعيد محمد حرصي.

ومن جهتها ،أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان صدر الجمعة أن عدد النازحين جراء المعارك الأخيرة وصل إلى 30 ألف نازح.

وتحدثت المفوضية عن مستشفيات مكتظة ومدنيين محاصرين في منازلهم وغير قادرين على الفرار، وأن بين القتلى العديد من الأطفال".

.
XS
SM
MD
LG