Accessibility links

مانشستر يونايتد يتوج بطلا للدوري الانكليزي للمرة الثالثة على التوالي ويتفرغ لموقعة برشلونة


توج مانشستر يونايتد السبت بلقب بطل الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم للموسم الثالث على التوالي للمرة الثانية في تاريخه إثر تعادله مع ضيفه ارسنال بدون أهداف على ملعبه في "اولدترافورد" في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة ليتفرغ تماما للقاء الفاصل أمام منافسه الاسباني برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا المقرر في 27 من الشهر الحالي في العاصمة الإيطالية روما.

ورفع مانشستر رصيده من بطولات الدوري الانكليزي إلى 18 لقبا ليعادل الرقم القياسي الذي يحمله ليفربول الذي حل ثانيا في جدول الترتيب ولم ينجح في استعادة لقب البطولة الغائبة عن خزائنه منذ عام 1990.

ويعد اللقب الجديد الحادي عشر لمانشستر في الدوري الممتاز منذ انطلاقه بنظامه الجديد في عام 1992 ، كما أنها المرة الثانية التي يحقق فيها البطولة ثلاث مرات متتالية بعد أن كان قد حقق الإنجاز ذاته في أعوام 1999 و2000 و2001.

ودخل مانشستر إلى مباراة اليوم وهو بحاجة إلى نقطة واحدة كي يمنح مدربه الاسكتلندي الفذ السير اليكس فيرغسون لقبه الحادي عشر مع الفريق وهو ما تحقق له بالتعادل مع ارسنال والابتعاد بفارق 7 نقاط عن ليفربول قبل مباراة الأخير مع وست بروميتش البيون متذيل الترتيب غدا الأحد.

وتوج الفريق الملقب بالشياطين الحمر بلقبه الثالث هذا الموسم بعد كأس العالم للأندية وكأس رابطة الأندية المحترفة، وتفرغ لموقعة ملعب "اولمبيكو" ضد برشلونة الاسباني على أمل أن ينجح أيضا في الاحتفاظ باللقب الذي توج به الموسم الماضي على حساب مواطنه تشيلسي.

ميدلزبره ونيوكاسل على حافة الهبوط

وبعيدا عن القمة، اكتفى ميدلزبره الجريح بالتعادل مع ضيفه استون فيلا بهدف للتركي تونجاي سانلي (14) مقابل هدف للنروجي جون كارو (57) ليصبح نظريا في الدرجة الأولى وذلك لأول مرة منذ موسم 1996-1997.

ولم يكن حال نيوكاسل أفضل من ميدلزبره إذ خسر أمام ضيفه فولهام بهدف للسنغالي ديومانسي كامارا (41) في لقاء لعب خلاله بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي سيباستيان باسونغ في الدقيقة 61.

وبقي نيوكاسل مهددا بشكل فعلي بالهبوط إلى الدرجة الأولى لأول مرة منذ عام 1993 وتتبقى له مباراة خارج ملعبه أمام استون فيلا في المرحلة الأخيرة من الدوري.

والأمر ذاته ينطبق على هال سيتي الذي اكتفى بالتعادل مع مضيفه بولتون بهدف لكريغ فاغان (46) مقابل هدف للأيسلندي غريتار ستاينسون (26).

ويحتل هال سيتي المركز السابع عشر بفارق نقطة فقط عن نيوكاسل ونقطة عن سندرلاند السادس عشر الذي يلعب الاثنين أمام بورتسموث الخامس عشر بفارق نقطتين عنه.

ويهبط أصحاب المراكز الثلاثة الأخيرة إلى دوري الدرجة الأولى، ويحتل نيوكاسل حاليا المركز الثامن عشر برصيد 34 نقطة أمام ميدلزبره بفارق نقطتين ووست بروميتش البيون متذيل الترتيب بفارق ثلاثة، لكن الأخير يلعب غدا مع ليفربول.

XS
SM
MD
LG