Accessibility links

logo-print

الجيش اللبناني يوقف بالبقاع نائب رئيس بلدية سعد نايل في منزله للاشتباه بتعامله مع إسرائيل


أوقف الجيش اللبناني فجر السبت شخصا يشتبه بتعامله مع إسرائيل في بلدة سعدنايل في البقاع ، ما أثار رد فعل لدى عدد من سكان المنطقة الذين عمدوا إلى قطع الطريق الدولية بين بيروت ودمشق لبضع ساعات .

واوضح مصدر عسكري لبناني أن الجيش اوقف زياد الحمصي في منزله في سعدنايل على خلفية التحقيقات الجارية في شبكات التجسس الإسرائيلية، مشيرا إلى أن "بعض السكان لم يفهموا سبب التوقيف والتبس عليهم الأمر فقاموا برد فعل".

وأفاد الأنباء أن المحتجين قطعوا الطريق الدولية التي تربط بين بيروت ودمشق في منطقة سعدنايل بالخيام وكراسي البلاستيك والإطارات وطالبوا بالإفراج عن الحمصي، رافضين أن توجه إليه تهمة التعامل. وفي وقت لاحق، أصدرت قيادة الجيش- مديرية التوجيه بيانا ذكر ان "الوضع عاد إلى طبيعته بعد تفهم أهالي البلدة سبب التوقيف".

وزياد الحمصي رئيس بلدية سعدنايل سابقا ونائب رئيس البلدية حاليا، ويصدر مجلة محلية اجتماعية عنوانها "الإرادة".

وقال محاميه خالد الشحيمي في تصريحات بثها تلفزيون "المؤسسة اللبنانية للإرسال" ال بي سي أن الحمصي "كادر في تيار المستقبل" الذي يتزعمه النائب سعد الحريري، ابرز أركان الأكثرية.

نفي صلة الحمصي بتيار المستقبل

واصدر تيار المستقبل بيانا أكد فيه أن الحمصي "ليست له أي صفة تنظيمية في التيار"، داعيا "المواطنين إلى التعاون الكامل مع الأجهزة الأمنية والعسكرية وترك الحكم على إي اتهامات إلى القضاء اللبناني المختص".

وادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الأربعاء على ستة لبنانيين بينهم أربعة موقوفين بجرم التعامل مع إسرائيل، ما رفع عدد المدعى عليهم منذ ابريل/نيسان في هذا الملف إلى 13 شخصا هم عشرة موقوفين - تسعة لبنانيين وفلسطيني واحد - وثلاثة فارين.

ولا يزال هناك عدد من الموقوفين قيد التحقيق لدى السلطات الأمنية للاشتباه بقيامهم بنشاطات استعلام واتصال مع إسرائيل. وكشفت منذ بداية 2009 سلسلة شبكات تجسس لحساب إسرائيل في الجنوب وبيروت.
XS
SM
MD
LG