Accessibility links

أوباما يزور موسكو للقاء ميدفيديف ومناقشة خفض الترسانة النووية ومنع التسلح والدفاع الصاروخي


أعلن البيت الأبيض السبت أن الرئيس باراك أوباما سوف يقوم بزيارة إلى روسيا في الفترة بين 6 إلى 8 يوليو/تموز القادم تلبية لدعوة من نظيره الروسي فلاديمير ميدفيديف.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في بيان له إن القمة الأميركية – الروسية سوف تشكل فرصة لرئيسي البلدين لتعزيز العمل على خفض ترسانة الأسلحة النووية والتعاون في منع التسلح واستكشاف وسائل إضافية للتعاون في الدفاع الصاروخي ومناقشة التهديدات والتحديات الأمنية المشتركة.

وكانت العلاقات الأميركية - الروسية قد وصلت تحت إدارة الرئيس السابق جورج بوش إلى أسوأ مراحلها منذ نهاية الحرب الباردة بسبب نزاعات حادة بين الدولتين حول خطط أميركية بنشر منظومة دفاع صاروخي في شرق أوروبا فضلا عن الحرب الروسية على جورجيا في شهر أغسطس/آب الماضي.

وقد عبرت إدارة الرئيس أوباما عن رغبتها في تحسين علاقاتها مع موسكو وسعت إلى التفاوض مع روسيا حول اتفاقية جديدة لمعاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية الموقعة عام 1991 والتي ستنتهي بنهاية العام الحالي.

زيارة إيطاليا وغانا

وأوضح غيبس أن أوباما سوف يتوجه بعد اختتام زيارته لموسكو إلى إيطاليا للمشاركة في قمة مجموعة الثماني بمدينة لاكويلا الإيطالية في الفترة من 8 إلى 10 يوليو/تموز القادم للعمل مع شركاء الولايات المتحدة في عدد كبير من القضايا مشيرا إلى أن أوباما سيترأس كذلك على هامش القمة منتدى الطاقة والمناخ للدول المتقدمة.

وقال إن أوباما سيقوم أيضا في الفترة بين 10 إلى 11 من الشهر نفسه بزيارة غانا وذلك في أول زيارة له إلى دولة في منطقة جنوب الصحراء الإفريقية.

وأضاف أن زيارة أوباما التي سيرافقه خلالها زوجته ميشيل تستهدف تعزيز العلاقات مع غانا التي وصفها بأنها أحد أكثر شركاء أميركا الموثوق بهم في منطقة جنوب الصحراء الإفريقية.

XS
SM
MD
LG