Accessibility links

logo-print

قصف جوي باكستاني لمعاقل طالبان ومخاوف من وقوع أزمة إنسانية إثر فرار ما يزيد على مليون شخص


أكد الجيش الباكستاني اليوم الاثنين أن قواته الجوية تواصل قصف معاقل حركة طالبان في منطقتي بيوشار وتاخا بوند في إقليم سوات في وقت أثار فيه نزوح أكثر من مليون شخص عن أماكن القتال مخاوف لدى الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية من إمكانية وقوع أزمة إنسانية كبرى في المنطقة.

وقال مسؤول عسكري كبير طلب عدم كشف هويته إن الطائرات المقاتلة والمروحيات تقصف مخابئ طالبان في منطقتي بيوشار وتاختا بوند في سوات وذلك من دون الكشف عن نتائج هذا الهجوم.

ودخل هجوم الجيش الباكستاني على المقاتلين الإسلاميين المرتبطين بتنظيم القاعدة في وادي سوات أسبوعه الرابع إلا أنه لا يمكن التحقق من أي معلومات يصدرها الجيش أو الأرقام المتعلقة بالخسائر في المعارك من مصادر مستقلة نظرا لتطويق الجيش مناطق القتال بالكامل.

وأكد ضابط آخر وقوع عمليات القصف الجوي صباح الاثنين على منطقة تاختا بوند التي وصفها بأنها الطريق الرئيسي لنقل المؤن إلى مقاتلي طالبان الذين يحتلون مدينة مينغورا التي تعد كبرى مدن سوات.

ويطوق الجيش منذ أكثر من أسبوع هذه المدينة التي كان يبلغ عدد سكانها قبل الهجوم حوالي 300 ألف نسمة لكنه لم يهاجمها حتى الآن مؤكدا أنه يريد "تقليل" الخسائر في صفوف المدنيين.

وكانت الأمم المتحدة قد قدرت في وقت سابق عدد الذين فروا من المعارك منذ بداية الهجوم في مناطق دير السفلى وبونر وسوات بأكثر من مليون شخص.

XS
SM
MD
LG