Accessibility links

logo-print

أجهزة التكييف تحسن نوعية الهواء في السيارات


أظهرت دراسة ألمانية أن أجهزة التكييف في السيارات تساهم في خفض الجراثيم والطفيليات والجزئيات بنسبة 80 بالمئة في المقارنة مع عددها في الهواء الخارجي، ما يشكل خبرا سارا للأشخاص المصابين بالتحسس أو بأمراض تنفسية.

وفي هذه الدراسة التي عرضت بمناسبة انعقاد "المؤتمر الأوروبي لعلم الجراثيم السريري والأمراض المعدية" في هلسنكي، درس فريق من كلية الطب في هانوفر (شمال ألمانيا) نوعية الهواء في ثلاث سيارات مجهزة بمكيفات ويتراوح عمرها بين خمسة أعوام إلى 12 عاما.

ولاحظ الباحثون "تحسنا كبيرا" في نوعية الهواء بعد استخدام المكيفات.

غير أن هؤلاء الباحثين أشاروا إلى أن الدراسة أجريت على سيارات تمت صيانة أنظمة التكييف فيها بشكل جيد، فضلا عن تبديل مصافي الهواء بانتظام.

وأجريت الدراسة على سيارة باسات من شركة فولكسفاغن تعود إلى عام 1998 اجتازت 110 آلاف كيلومتر، وعلى سيارة بولو (فولكسفاغن) من عام 2003 اجتازت عشرة آلاف كيلومتر، فضلا عن سيارة من ماركة سيات ألامابرا كبيرة من عام 1997 اجتازت 175 ألف كيلومتر.

ونصح الفريق العلمي السائقين بتفحص أجهزة التكييف في سياراتهم ما إن يلحظوا انبعاث رائحة تثير الريبة.

ويستمر المؤتمر الذي يشارك فيه أكثر من ثمانية آلاف طبيب في العاصمة الفنلندية حتى الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG