Accessibility links

الرئيس البرازيلي لولا دي سيلفا يصل إلى بكين ضمن جولته الحالية التي شملت تركيا والسعودية


وصل الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سليفا الاثنين إلى بكين على رأس وفد يضم أكثر من 200 من رجال الأعمال، في زيارة تهدف إلى تعزيز المبادلات التجارية مع الصين وبحث نظام اقتصادي عالمي جديد.

وكان لولا قد صرح عند مغادرته برازيليا الجمعة متوجها إلى السعودية والصين وتركيا بأنه يعتبر جولته هذه "واحدة من أهم الجولات في ولايتيه منذ 2003 للدفاع عن نظام اقتصادي جديد وسياسة تجارية جديدة في العالم."

والصين التي تملك ثالث أكبر اقتصاد عالمي، محطة بالغة الأهمية في جولة لولا بعدما أصبحت الشريك التجاري الأول للبرازيل.

ومن المقرر أن يتباحث الرئيس البرازيلي أثناء زيارته للصين التي تستمر ثلاثة أيام مع نظيره الصيني هو جينتاو الذي التقاه سابقا في مستهل ابريل/نيسان أثناء قمة العشرين بلندن.

ترسيخ الحوار السياسي والاستراتيجي

كما سيجري محادثات مع باقي كبار المسؤولين الصينيين وذلك بهدف ترسيخ الحوار السياسي والاستراتيجي بين البلدين الكبيرين في أميركا اللاتينية وآسيا.

ويلتقي الرئيسان الاثنين على مأدبة عشاء قبل مباحثات الثلاثاء وتوقيع اتفاقيات تعاون مختلفة. وسيبحثان مقترحا للرئيس البرازيلي بتسعير المبادلات التجارية بين البلدين بعملتيهما وذلك لتفادي المرور عبر الدولار الأميركي.

وقال لولا الاثنين لوكالة أنباء الصين الجديدة إن الشراكة الاستراتيجية بين البرازيل والصين في"1993 يمكن أن تقود إلى مشهد عالمي جديد على المستوى الاقتصادي والعلمي والتجاري في القرن الحادي والعشرين."

متابعة مباحثات قمة العشرين

وقال جيانغ شيخوا نائب رئيس الجمعية الصينية للدراسات الأميركية اللاتينية إن لولا قد يتابع مباحثاته التي بدأها في قمة العشرين التي أكد فيها على ضرورة قيام تعاون عالمي للتمكن من العودة للنمو وعلى الثقل المتنامي للدول ذات الاقتصادات الناشئة.

وأضاف الخبير "أن لولا يمكن أن يبحث إصلاحا للنظام المالي الدولي والنهوض بدور الدول النامية وهما موضوعان يفترض أن موقفي البلدين موحدان بشأنهما."

وسيسعى لولا على رأس وفد من 240 من رجال الاعمال الى الدفاع عن المصالح البرازيلية في مجالات النفط وصناعة الطيران وتكنولوجيا وقود السيارات المصنع من مواد حيوية.

XS
SM
MD
LG