Accessibility links

logo-print

انقسام في نظرة الإسرائيليين تجاه أوباما والغالبية ترى أن جورج بوش كان أكثر تأييدا لإسرائيل


أظهر استطلاع للرأي أجري الأسبوع الماضي ونشرت نتائجه عشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى واشنطن، انقساما في وجهة نظر الإسرائيليين تجاه الرئيس باراك أوباما وذلك فيما يتعلق بموقفه من الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

فقد ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الاثنين استنادا إلى نتائج استطلاع أجراه معهد سميث على عينة تمثل 500 إسرائيلي، أن 31 بالمئة من البالغين اليهود يعتبرون أوباما مؤيدا لإسرائيل مقابل 14 بالمئة اعتبروه مؤيدا للفلسطينيين، في حين رأى 40 بالمئة من المستطلعة آراؤهم أن أوباما يتخذ موقفا محايدا، وفضل 15 بالمئة منهم عدم الإجابة عن السؤال.

ومقارنة مع سلفه الجمهوري، اعتبر 88 بالمئة من الإسرائيليين أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش كان مؤيدا لإسرائيل، وهو أمر خالفهم فيه 2 بالمئة فقط اعتبروا أن بوش كان مؤيدا للفلسطينيين، في حين قال 7 بالمئة منهم إنه كان محايدا إزاء الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

ومع ذلك، أظهرت نتائج الاستطلاع أن الإسرائيليين لا يزالون يعتبرون إدارة أوباما أكثر تأييدا لإسرائيل مقارنة بأوروبا التي اعتبروها تميل لصالح الفلسطينيين.

فقد أظهر الاستطلاع أن 62 بالمئة من المستطلعة آراؤهم يعتبرون أن روسيا مؤيدة للفلسطينيين مقابل 5 بالمئة اعتبروها مؤيدة لإسرائيل.

واحتلت ألمانيا بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل صدارة الدول الأوروبية في تأييدها لإسرائيل، طبقا لنتائج الاستطلاع، إذ رأى 37 بالمئة من الإسرائيليين أن الحكومة الألمانية تتخذ موقفا مؤيدا لإسرائيل في حين اعتبر 22 بالمئة منهم أن صانعي القرار في ألمانيا يؤيدون الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG