Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يبحث تشديد العقوبات على ميانمار بعد اعتزام محاكمة زعيمة المعارضة


يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل إمكانية تشديد العقوبات على حكومة ميانمار بعد اعتزامها محاكمة زعيمة الرابطة الوطنية للديموقراطية المعارضة أونغ سان سو شي ورفضها الغاء الإقامة الجبرية عنها.

إلا أنهم اختلفوا بشأن الأمر بين مؤيد ومطالب بالحوار واللجوء إلى الصين والهند لما لهما من تأثير لإقناع النظام هناك.

وقال جان كوهوت وزير خارجية التشيك: "نحن مستعدون بالطبع لبحث تشديد العقوبات على ميانمار. إلا أننا سنوجه، أولا نداء إلى الحكومة لإطلاق سراح زعيمة المعارضة. ولأننا كما تعلمون جددنا العمل بالقيود التي فرضناها من قبل في أبريل/نيسان الماضي فسنكتشف رغبات الأعضاء بهذا الخصوص."

من جهته، قال أليكزاندر ستاب وزير خارجية فنلندا: "لم تحرز العقوبات على ميانمار الكثير. وهذه هي إحدى المشاكل التي تواجهنا بشأن سياسة العقوبات. ربما كانت مجدية مع جنوب أفريقيا على مدى 20 أو 30 عاما لكنها تستغرق وقتا طويلا وتسبب الكثير من المعاناة، لهذا علينا إعادة التفكير في سياسة العقوبات التي نتبعها."

إلا أن مفوضة العلاقات الخارجية بنيتا فيريرو والدنر أشارت إلى ضرورة تعزيز الحوار مع جيران ميانمار لا سيما الصين والهند وغيرهما.

XS
SM
MD
LG